صناع الحياة
مرحبا بكم فى مشروع حلمى وحلمك...يسعدنا انضمامك الينا ومشاركتك معنا فى مشروعنا
للتعرف على المشروع يرجى زيارة قسم "تعرف على المشروع"

صناع الحياة

ورشة عمل مشروع حلمي و حلمك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ty love
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
البلد : قلب زوجي

مُساهمةموضوع: الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:23 pm


الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم



تؤكد الإحصائيات الغربية أن الإسلام هو الدين الأسرع انتشاراً في العالم وبخاصة الدول الغربية، فما هي دلالات هذا الأمر، وهل من معجزة نبوية وقرآنية؟ لنقرأ



في تقرير نشره موقع السي إن إن بعنوان: النمو السريع للإسلام في العالم الغربي، يعترفون أن أعداد الذين يعتنقون الإسلام كل عام في العالم الغربي كبير جداً وهو في تسارع مستمر، ففي 12 سنة تم بناء أكثر من 1200 مسجد في الولايات المتحدة الأمريكية (بمعدل مئة مسجد سنوياً)، والشيء العجيب أن معظم الذين يعتنقون الإسلام من الأمريكيين يتحولون إلى دعاة للإسلام بعد أن يلتزموا بشكل مذهل بتعاليم الإسلام!
ويؤكد معظم الباحثين وعلى الرغم من عدم وجود إحصائيات دقيقة بأن أكثر من عشرين ألف أمريكي يعتنقون الإسلام كل عام وذلك بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)! فعلى العكس مما هو متوقع بأن أعداد المسلمين الجدد ستنخفض إلا أن النتيجة جاءت على عكس الحسابات، فقد أظهرت الإحصائيات الجديدة أن عدد الذين يدخلون في الإسلام ازداد بشكل كبير بعد أحداث سبتمبر! ولكن ما هو السبب؟
حسب وجهة نظري فإن أي إنسان وبمجرد أن يقرأ عن الإسلام فإنه سيدرك من اللحظة الأولى أن هذا هو الدين الحق، ولذلك فإن الله تعالى حدثنا عن قوم فرعون كيف أنهم أدركوا أن الإسلام هو الحق ولكنهم جحدوا به على الرغم من أنهم استيقنوا به، يقول تعالى: (فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آَيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ * وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ) [النمل: 13-14].
ولذلك يقول الخبراء الأمريكيون إن أعلى نسبة لاعتناق الإسلام في أمريكا جاءت بعد أحداث سبتمبر بشكل لم تشهد البلاد له مثيلاً من قبل! وسبب ذلك هو الإقبال الكبير على شراء الكتب الإسلامية بعد هذه الأحداث مما فتح مجالاً للناس أن يتعرفوا على الإسلام من مصادره، وهذا ما يدفعهم لتصحيح فكرتهم عن الإسلام واعتناقه بسهولة.

أغرب ما في الأمر
إن الشيء الذي يحيِّر الباحثين اليوم أن هؤلاء المسلمين الجدد يتحولون إلى دعاة للإسلام، فتجده يدعو زوجته وأولاده وأبويه، ثم يبدأ بأصدقائه وجيرانه وهكذا، فإن الإسلام يحدث تغييراً شاملاً في شخصية معتنقيه، فتجد أحدهم يترك شرب الخمر بعد أن تعود عليه سنوات طويلة، ويترك الزنا بعد أن كان عادة عنده، ويترك أي شيء يغضب الله، وتجد همَّه إرضاء الله تعالى، هنا تتجلى عظمة الإسلام.

ما هي الدوافع والأسباب؟
لو تأملنا قصص من يعتنقون الإسلام نجد أن معظمهم أسلم ليس بسبب معجزة أو إعجاز علمي أو عددي، بل لأنه قرأ عن الإسلام ووجده ديناً مقنعاً يلبي رغباته ويشبع طموحاته. فالدافع الحقيقي إذن هو الحاجة لهذا الدين لأنهم يجدون ضالَّتهم فيه.
وهنا يا أحبتي أود أن أقول بأننا لو قمنا بواجبنا كمسلمين في نشر معجزات القرآن فإن أعداد الذين سيدخلون في هذا الدين ستكون كبيرة لدرجة لا تُصدق!!! والسبب هو أن المعجزة سلاح قوي جداً، وهو سلاح الأنبياء في مواجهة الملحدين والمشككين، ولذلك ينبغي علينا الاهتمام بهذا العلم أي علم الإعجاز، وإيجاد الوسائل التي تجعله في متناول يد غير المسلمين.





يمثل هذا المشهد أكبر تجمع على الإطلاق في العالم، أكثر من 3 مليون مسلم يجتمعون في مكان واحد ليعبروا عن حبهم وتمسكهم بهذا الدين الحنيف، إن أعظم ما في الإسلام قوة تعاليمه واستمراريتها والتأثير المذهل الذي يتركه على معتنقيه، وهذا يدل على أنه هو الدين الحق، وكل ما عداه هو الباطل. تقول الإحصائيات الحديثة إن الإسلام سيصبح الديانة الأولى في العالم من حيث العدد خلال سنوات قليلة!!

ماذا وجدوا في الإسلام؟
هذا سؤال غالباً ما يُوجَّه لمسلمين الجُدُد، ماذا وجدتم في الإسلام؟ وتكون الإجابة غالباً أنه وجد الحقيقة التي يبحث عنها في الإسلام. ويؤكدون بأنهم وجدوا أن الإسلام هو الدين الطبيعي الذي لا يحوي أي تكلف أو صعوبات أو تناقض. وسبحان الله تخطر ببالي الآية الكريمة التي حدثنا الله فيها عن هذا الأمر فقال: (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) [الروم: 30].
فالإسلام هو دين الفطرة، وهذا ما أكده النبي الأعظم عندما قال: (كل مولود يولد على الفطرة)، فهذا هو ما يحس به كل من يعتنق الإسلام. لأن الإسلام هو دين البساطة ودين الفطرة والدين الذي تحسُّه قريباً منك.
ولذلك إذا ما سألت أي إنسان اعتنق الإسلام حديثاً عن رأيه بالدين الجديد يخبرك على الفور بأنه لم يشعر بأنه تحول من دين لآخر، بل رجع إلى الدين الطبيعي للناس، وهو الإسلام. بل إن أحد الذين اعتنقوا الإسلام حديثاً عندما سئل ما الذي أعجبك في الإسلام فقال إن الأمر الطبيعي أن يعجبني الإسلام، لأنه الدين الوحيد الذي يخاطب العقل والروح معاً.

النسبة الكبرى بين النساء!
تدل الإحصائيات الحديثة أن نسبة النساء اللواتي يعتنقن الإسلام في أوربا وأمريكا هي نسبة كبيرة، وهذا ما تؤكده الباحثة Karin van Nieuwkerk في كتابها الجديد: نساء يعتنقن الإسلام، وتقول بأن المرأة تجد في الإسلام العدالة وتجد فيه كرامتها واحترام الرجل لها.
إن المرأة الغربية تعاني اليوم من احتقار الرجال لها، واستخدامها كوسيلة لتنفيذ مصالحهم، فهي وسيلة للدعاية والإعلان، ووسيلة لتحقيق المكاسب ووسيلة للمتعة فقط، أما الإسلام فقد ارتقى بالمرأة إلى أعلى درجة، وجعل منها الأم والمربية وجعلها النبي الأعظم ضمن وصاياه: (استوصوا بالنساء خيراً)، أما القرآن فقد عاملها على أنها "خير كثير" لا يجوز الإساءة إليها مهما كرهها الرجل، ولذلك قال تعالى: (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) [النساء: 19]. بالله عليكم أين نجد مثل هذه الوصية في قوانين العالم اليوم؟!
إن كل امرأة تسمع هذه الآية لابد أن تحترم الإسلام وتسارع للدخول فيه، ولكن المشكلة ليست في الإسلام، ولا في تعاليم الإسلام، بل في الوسائل التي شوهت صورة الإسلام ولا تزال.

قصة لفتت انتباهي
طالما استهوتني قصص أولئك الذين هداهم الله إلى الإسلام، فكنتُ دائماً أتابع هذه القصص، وأتأثر بها وكنتُ أعجب من التأثير المذهل للإسلام على هؤلاء. ولكن هناك قصة لطيفة حدثت لأحد طلاب الجامعة في بريطانيا، والذي قرأ شيئاً عن الإسلام فقرر أن يعتنق هذا الدين الحنيف.
ولكن صديقاً له أخبره بأن الإسلام دين القتل والإرهاب والظلم والكبت!! فردَّ عليه بأنه قرأ عن الإسلام وهو على وشك أن يقتنع بهذه الرسالة، فقال له صاحبه أمهلني شهراً واحداً وسأثبت لك أن الإسلام هو دين الأساطير والخرافات!
وذهب هذا الأخير يبحث ويفتش بين الكتب الإسلامية ويقرأ في القرآن بهدف أن يجد أشياء تناقض العلم الحديث، ولكنه ذُهل عندما رأى أن القرآن يذكر الكثير من الحقائق العلمية بدقة مذهلة لم يكن يتصورها، فجاء إلى صاحبه وقد اعتنق الإسلام قبله!!
فتعجب صاحبه من هذا الأمر وقال له: توقعت منك أن تأتي لتبعدني عن الإسلام، فإذا بك تعتنق الإسلام قبلي!! فقال له: لقد وجدتُ بأن الإسلام هو الدين الحق، ولكن الإعلام الغربي هو الذي شوَّه صورة الإسلام، ولذلك فإنني أنصحك أن تسارع لاعتناق هذا الدين لأن القرآن هو الكتاب الوحيد الذي يتفق مع العلم الحديث!
وهكذا أحبتي في الله! كل من يدرس القرآن يدرك على الفور أنه لا يوجد فيه أي تناقض أو اختلاف، ولذلك أمرنا الله أن نتدبر القرآن فقال: (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82].

حقائق من الكتاب والسنَّة
قبل ألف وأربع مئة سنة بدأت الدعوة الإسلامية برجل واحد هو محمد صلى الله عليه وسلم، وبلغت اليوم أكثر من ألف وأربع مئة مليون مسلم!! ولكن في بداية الدعوة كان عدد المؤمنين يعدّون على الأصابع، وفي ظل هذا الضعف تحدث النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام عن انتشار الإسلام بهذا الشكل الكبير وأن المسلمين سيكونون في كل مكان من الأرض!!
فبعدما عانى المسلمون في بداية دعوتهم إلى الله كثيراً من ظلم المشركين وأذاهم ومن قلَّة عددهم، ماذا قال لهم الرؤوف الرحيم محمد صلى الله عليه وسلم؟ كيف بشَّرهم بأمر سيحدث في المستقبل، وكيف رفع معنوياتهم إلى أعلى درجة؟ إنها عبارات لا يمكن لبشر أن يقولها في ظروف مثل تلك التي كانت في بداية الدعوة، بل لا يمكن لأحد أن يتنبأ بمستقبل الإسلام في ذلك الوقت إلا إذا كان نبياً يوحى إليه.

بقلم عبد الدائم الكحيل
الرابط

_______________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ty love
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
البلد : قلب زوجي

مُساهمةموضوع: رد: الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:27 pm

صور للمسلمين عبر العالم

مكة المكرمة





























اللهم انصر الاسلام وأعز المسلمين

اللهم اشرح صدورنا للاسلام ونور قلوبنا بالايمان

اللهم اهدنا سبل المهتدين غير الضالين ولا المضلين


__________________
اللهم إليك نشكو ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس
يارب المستضعفين أنت ربنا إلى من تكلنا إلى عدو يتجهمنا أم إلى بعيد ملكته أمرنا
إن لم يكن بك غضب علينا فلا نبالي ولكن عافيتك أوسع لنا
يتبع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ty love
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
البلد : قلب زوجي

مُساهمةموضوع: رد: الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:28 pm

المسلمون في روسيا



بعد انهيار الاتحاد السوفيتي السابق بات عدد المسلمين في روسيا يقدر بنحو 20 مليونا في بلد يصل عدد سكانه إلى 150 مليون نسمة.
ويتوزع المسلمون في 14 جمهورية ومنطقة في روسيا الاتحادية. ويعيش نحو مليون مسلم في العاصمة موسكو.
وإذا كانت المسيحية دخلت روسيا في القرن العاشر الميلادي وبالتحديد عام 989 فان روسيا عرفت الاسلام في القرن السابع حيث تحولت بعض االمدن في آسيا الوسطى إلى مراكز إشعاع حضاري مثل سمرقند.
وكان المسلمون قد سيطروا على أذربيجان عام 642 ميلادية. ولكن روسيا بسطت سيطرتها على الأقاليم المسلمة في آسيا الوسطى منذ القرن السادس عشر وحتى القرن العشرين.
وبعد الثورة البلشفية تم فرض قبضة حديدية على المناطق المسلمة عام 1924 وتم تقييد حرية العبادة ودمرت العديد من المساجد وقد تغيرت الأوضاع بعد انهيار الاتحاد السوفيتي السابق.
غير أن المسلمين الروس يواجهون صعوبات بسبب أحداث الشيشان وتوابعها. وقد اتهمت منظمات تدافع عن حقوق الانسان السلطات الروسية بممارسة انتهاكات ضد أهالي الشيشان.
__________________
اللهم إليك نشكو ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس
يارب المستضعفين أنت ربنا إلى من تكلنا إلى عدو يتجهمنا أم إلى بعيد ملكته أمرنا
إن لم يكن بك غضب علينا فلا نبالي ولكن عافيتك أوسع لنا


يتبع
_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ty love
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
البلد : قلب زوجي

مُساهمةموضوع: رد: الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:29 pm


المسلمون في الصين
صلاة التراويح في شهر رمضان الكريم
Islam in China: Ramadhan terawih prayer Niu Jie mosque


+ YouTube Video
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ty love
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
البلد : قلب زوجي

مُساهمةموضوع: رد: الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:29 pm

رغم الموقف العدائى الذى يتخذه الغرب منه

الإسلام في الغرب..انتصارات متوالية ومفاجآت مدوية !!


محيط ـ شريف عبد المنعم


رغم الإساءات والبذاءات المتكررة من قادة الغرب ورموز الفاتيكان إلى الإسلام ومحاولة إظهاره كدين عنف يدعو إلى الإرهاب، إلا أن الأرقام والدراسات التي ترد لنا من الغرب نفسه تؤكد على أن الإسلام ينطلق بسرعة الصاروخ ويتمدد في الفراغ المسيحي بصورة تقذف الذعر في قلوب المسيئين والحاقدين وتثلج صدور المسلمين الذين أوذي دينهم ورسولهم دون أن يقترفوا جرما في حق الغرب.

وقد طرحت هذه الإساءات المتكررة تساؤلا هاما حول أسباب الموقف العدائي الذي يتخذه الغرب في مواجهة الإسلام؛ وبغض النظر عن الصراع التاريخي بين الطرفين فإن اعتراف الفاتيكان في أواخر مارس الماضي بأن الإسلام تجاوز الكاثوليكية ـ بعدما أصبحت نسبة المسلمين الآن أكثر من 19 % من مجموع سكان العالم فيما عدد المسيحيين الكاثوليك أقل من 17 % ـ يكشف جزءا كبيرا من حقية هذا العداء.

في السطور التالية تتكشف الكثير من الحقائق التي تدور حول تراجع المسيحية وتزايد النفوذ والتأثير الإسلامي في الغرب مما دعا رجالاته إلى محاربة الإسلام بكافة الطرق والأشكال.

كنائس للبيع


في بلجيكا تلقى “فيليب هيلين” عمدة مدينة “انتويرب” عروضا لتحويل الكنائس المهجورة إلى مساجد بعد تزايد أعداد المسلمين واحتياجهم للمزيد من دور العبادة، فيما سيتم عرض الكنائس الأخرى للبيع لأغراض أخرى.

ومن المتوقع أن يصبح الإسلام الديانة الأولى في العاصمة بروكسل خلال عدة سنوات، فوفق دراسة أعدتها صحيفة “لاليبر بلجيك” فإن فترة الـ 15 والـ20 سنة المقبلة ستشهد صعودا كبير للإسلام بحيث سيصبح الديانة الأولى في العاصمة، خاصة وأن اسم “محمد” يتصدر وبنسبة كبيرة أسماء المواليد الجدد في بروكسل منذ عام 2001.

كما أشارت الدراسة إلى أن شباب المسلمين في بلجيكا يعودون إلى الدين بطريقة ملحوظة، حتى أصبح 75% من المسلمين في البلاد ملتزمون بتعاليم الدين.

ما حدث في بلجيكا مؤخرا ليس الأول من نوعه في أوروبا، فقد عرضت الدنمارك التي نشرت صحفها الرسوم المسيئة 10 كنائس للبيع قابلة للزيادة أغلبها في العاصمة “كوبنهاجن” بسبب عزوف الناس عن الذهاب إليها.

وجاء هذا القرار بعد أن باتت الكنائس خاوية لا يدخلها إلا “الأشباح”، حسب تعبير بعض رجال الدين الذين وضعوا حظراً على بيع الكنائس للمسلمين خشية تحويلها إلى مساجد، وتحججوا بأن هناك طوائف مسيحية من خارج الدنمارك ترغب في شرائها أو استئجارها كالطوائف الروسية والصربية، وقد يتحول معظمها لمقاهٍ ومنتديات ومراكز لشركات سينمائية ومراكز لعرض اللوحات الفنية.

وكانت عدة جهات إسلامية قد أعلنت رغبتها في شراء إحدى الكنائس وتحويلها لمسجد مما أثار قلق إدارة الكنائس من أن تتحول الدنمارك إلى دولة إسلامية.

وعلى الرغم من أن نسبة المسجلين بالكنائس الدنماركية 82% إلا أن الذين يدخولنها لا يتعدى 8%، الأمر الذي دفع “كاي بولمان” ـ أمين عام الكنائس في الدنمارك ـ أن يقول : “إذا لم تُستعَمل الكنيسة للعبادة، فالأحرى أن تُستعَمل كإسطبل”!.


في الدنمارك أيضا كشفت صحيفة “البوليتيكن” عن أن عدد الدنماركيين الذين يعتنقون الدين الإسلامي يتزايد يوماً بعد آخر وأن مواطنا دنماركيا واحدا على الأقل يعتنق الدين الإسلامي يوميا، كما أن عدد الدنماركيين الذين تحولوا للإسلام منذ نشر الرسوم المسيئة تجاوز خمسة آلاف دنماركي، وبعد إعادة نشرها أضحى عدد المعتنقين الجدد للإسلام في البلاد يتراوح ما بين خمسة وعشرة دنماركيين في الأسبوع الواحد معظمهم من الشباب.

ولم يكن الحال في ألمانيا مختلفا كثيرا عن بلجيكا والدنمارك حيث عقد الكاثوليك والبروتستانت العزم على بيع عدد من الكنائس التابعة لهم أو تحويلها إلى استخدامات أخرى، وتشير الدراسات إلى أن نحو 30% من الكنائس الألمانية ربما يتعين بيعها لأغراض تجارية.

ويوجد في ألمانيا نحو 35 ألف كنيسة بروتستانتية وكاثوليكية في المدن والبلدات والقرى الألمانية تجد صعوبة شديدة في الإنفاق على مدارسها ودور رياض الأطفال التابعة لها وبرامجها الاجتماعية العديدة، فضلاً عن تمويل الأنشطة التبشيرية ” التنصيرية” في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية.

وباعت طائفة الحواريين الألمانية كنيستين في العاصمة برلين لإحدى المنظمات الإسلامية من أجل تحويلهما إلى مسجد ومركز إسلامي، فيما أكدت صحيفة “بيلد” أن انخفاض أعداد المصلين في الكنائس يجعلها ترغب في إغلاق نحو عشرة آلاف كنيسة خلال الأعوام المقبلة في الوقت الذي ترتفع فيه أعداد المساجد بشكل سريع.

وبلغ عدد المساجد ذات المآذن في ألمانيا 159 مسجدا فيما يبلغ عدد المساجد العادية 2600 مسجد إضافة إلى وجود 184 مسجدا تحت الإنشاء في الوقت الحالي.



__________________
اللهم إليك نشكو ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس
يارب المستضعفين أنت ربنا إلى من تكلنا إلى عدو يتجهمنا أم إلى بعيد ملكته أمرنا
إن لم يكن بك غضب علينا فلا نبالي ولكن عافيتك أوسع لنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ty love
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
البلد : قلب زوجي

مُساهمةموضوع: رد: الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:30 pm

تزايد نفوذ الإسلام





الأمر لم يختلف كثيرا في بريطانيا حيث حذرت إحدى الدراسات هناك من تزايد نفوذ وتأثير الدين الإسلامي على الثقافة والحياة في بريطانيا خلال السنوات القليلة المقبلة، موضحة أن عدد المسلمين الذين يقيمون شعائر صلاتهم بالمساجد سيفوق عدد المسيحيين من طائفة الروم الكاثوليك الذين يترددون على الكنائس في إنجلترا وويلز خلال الفترة المقبلة.

وتوقعت الدراسة ـ التي أجرتها منظمات مسيحية ـ حدوث انخفاض في عدد الروم الكاثوليك الذين يزورون الكنائس أيام الأحد إلى نحو 679 الف شخص بحلول 2020، وفي مقابل ذلك سيزداد عدد المسلمين الذين يصلون في المساجد أيام الجمعة إلى 683 ألف شخص.

واستندت هذه التقديرات إلى بيانات ومعلومات حكومية وبحوث علمية أكاديمية أجريت في المملكة المتحدة التي يقدر عدد المسلمين فيها بنحو 1.8 مليون شخص.

وبالانتقال إلى إيطاليا يفاجئنا خبرا لا يقل أهمية عن الأخبار السابقة فقد كشفت بلدية مدينة “ميلانو” الإيطالية عن أن اسم “محمد” والأسماء المشتقة من خير الأسماء مثل “محمود وأحمد، حميد” يحتلون المرتبة الأولى بين أسماء المواليد الجدد.

وبعد اسم “محمد” ومشتقاته جاءت أسماء: عمر، أندريا، أليساندرو، دافيدي، ماركو، إليسيا، ملاك، وصوفيا ـ على الترتيب.

وأرجعت الصحيفة تربع اسم “محمد” على عرش أسماء المواليد الجدد بعاصمة الاقتصاد الإيطالي يعود في الأساس إلى ارتفاع نسبة المواليد بين أبناء الجالية المسلمة في بلدية “ميلانو” التي طالبت الصحف وأجهزة الإعلام بالتركيز على هذه الحقيقة التي تقلق - من وجهة نظرها - المجتمع الإيطالي والتحذير من تنامي الإسلام والمسلمين الذي ستتغير معه المعالم الثقافية للمدينة.

المفاجئة المثيرة حقا هي ما كشفتها صحيفة “معاريف” الإسرائيلية في مارس الماضي وكانت بمثابة لطمة وصفعة قوية على وجه الكيان الصهيوني، حيث أرسلت المنظمات اليهودية الفرنسية بتقارير إلي الوكالة اليهودية الدولية تستنجد بها وتطلب منها التدخل من أجل وضع حد لما أطلقت عليه “الإقبال اليهودي الكبير علي اعتناق الإسلام”، بعد أن أكدت الإحصائيات أن 80% ممن دخلوا حديثا في الإسلام من المواطنين الفرنسين كانوا من اليهود.


المسلمون في الغرب

الأرقام والدراسات السابقة ليست إلا إفرازا واقعيا للتواجد الإسلامي الكبير والواسع في الغرب، حيث يتراوح عدد المسلمين في أوروبا بين 20 إلي 25 مليون مسلم، فيما يبلغ عدد المسلمين في أمريكا قرابة 11 مليون مسلم.

ويؤكد شكيب مخلوف ـ رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا ـ أن المسلمين الآن أصبح لديهم نوع من النضج وبدأوا يتعاملون مع المجتمعات التي يعيشون فيها بشكل إيجابي، وأن أهم تحد يواجه المسلمين في الوقت الحالي هو ظاهرة “الإسلاموفوبيا” والتي أرجعها لعدة أسباب، من بينها الأحداث الإرهابية التي وقعت في أوروبا، إلى جانب أن الوجود الإسلامي في أوروبا أصبح واقعا ملموسا في العديد من المجتمعات الأوروبية، وانتشار الحجاب، وبروز صوت إسلامي سياسي، وإن كان الصوت الإعلامي لا يزال متأخرا بعض الشيء.

ويوضح أن هناك ظهورا سياسيا للمسلمين في أوروبا، حيث أصبح لبعضهم وجودا على العديد من المستويات، ابتداء من المجالس البلدية ووصولا للمجالس النيابية، وهذا يعنى أن المسلمين انتقلوا من مرحلة الدعوة إلى مرحلة العمل السياسي.

كما أن الوجود الإسلامي في أوروبا غير مهدد، حيث أصبح الإسلام واقعا في أوروبا ومستحيل على أي كائن أن يوقفه، كما أنه لم يعد مرتبطا بالجالية المسلمة المهاجرة، التي جاءت كأيدي عاملة بسيطة، لأن الأمر قد تغير وأصبح هناك من أهل البلاد من اختار الإسلام، وهناك الجيل الثاني والثالث والرابع من أبناء المسلمين في بعض البلاد مثل فرنسا.

ويشير مخلوف إلى أن هناك أيضا المسلمين المحليين في أوروبا الشرقية في مقدونيا والبوسنة وألبانيا وكوسوفو وبلغاريا ورومانيا وصربيا والجبل الأسود؛ وليس من السهل أن يستثنى الإسلام أو يباد في كما حصل في الأندلس، فالإسلام في إسبانيا كان يحكم وتمت إزاحته عن الحكم، أما المسلمون في أوروبا الآن لا يحكمون.
يتبع
_________________
[img][url][/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ty love
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
البلد : قلب زوجي

مُساهمةموضوع: رد: الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:31 pm


عداء الغرب للإسلام



د. محمد عمارة

حول أسباب عداء الغرب للإسلام يؤكد المفكر الإسلامي الكبير الدكتور محمد عمارة أن السبب الرئيسي هو: أن الإسلام يتمدد في الفراغ المسيحي ببلاد الغرب، فمتوسط من يدخلون الإسلام في أمريكا يبلغ 20 ألف شخص سنويا وفي أوربا حوالي 23 ألف شخص، وفي ألمانيا بلغ عدد من دخلوا الإسلام في العام الماضي فقط نحو 40 ألف شخص، كما أن اسم محمد في المواليد البريطانية عام 2006 جاء في المرتبة الثانية بعد اسم “جاك”، وفي بلدة “بيت لحم” مسقط رأس المسيح عليه السلام كان 80% من سكانها مسيحيين في عام 1948 أما الآن فلا يتعدون 16 % فقط.

هذا إضافة إلى ما نراه من إغلاق لمئات من الكنائس وتحول الكثير منها إلى مطاعم ومقاهي، وبابا الفاتيكان نفسه قد اعترف في أحد كتبه بأنه يتخوف من ثلاثة أمور:
أولها: انقراض المسيحيين الأوروبيين
ثانيها: أن الذين سيحلون محلهم هم الهجرات الإسلامية
ثالثها: أن تصبح أوربا جزءا من ديار الإسلام في القرن الواحد والعشرين.

ويوضح د. محمد عمارة أن العالم الإسلامي يمثل الآن نحو ربع البشرية، فهناك مليار ونصف المليار مسلم يعيشون في مساحة تبلغ حوالي 35 مليون كيلو متر مربع، كما أننا نملك من الثروات المختلفة والفوائض النقدية ما يجعلنا العالم الأول على ظهر هذا الكوكب، وغير ذلك كله فإننا نملك الوحي الوحيد الصالح على وجه الأرض، ونملك حضارة علمت الدنيا لأكثر من عشرة قرون، ولكن ما يحدث أن كل دولار يستثمر في العالم الإسلامي نجد أن في مقابلة يستثمر 56 دولار من أموالنا في الدول الغربية لندعم اقتصاديتهم.

ويشدد د. عمارة على أن هناك حربا معلنة على الإسلام في الغرب وقد أكدت أحد التقارير التي صدرت قبل عدة أشهر عن لجنة تجمع النخبة في بريطانيا أن من الشائع في الثقافة الغربية أن الإسلام مصدر تهديد للدول والثقافة الغربية وأنه تهديد رئيسي للسلام في العالم وتهديده يماثل تهديد “النازية والفاشية والشيوعية” في أواسط القرن الماضي، وأن وصف الإسلام بـ “الشيطان” ليس مقصورا فقط على الصحف الغربية الصغيرة وإنما في الصحف الكبيرة والكتب الجامعية أيضا.

ويشير د. عمارة إلى أن الأمة الإسلامية تحتاج إلى أمرين لكي تعود إليها الأمجاد من جديد، أولها: أرادة النهوض، وثانيها: إدارة ترتب هذا النهوض، كما أنه لا بد لنا من تحقيق الاكتفاء الذاتي حتى يتحقق لنا النصر المنشود، ويكفي أننا الآن الأمة الوحيدة التي تعبد الله وسبحانه وتعالى والتي حافظت على الوحي الصحيح دون تزييف أو تغيير، ولذا نجد الملسمون الآن يعودون لدينهم أمما وشعوبا والصحوة الإسلامية أبرز مظاهر هذا العصر.


الإسلام قادم لا محالة

من جهته يؤكد د. محمد المختار المهدي ـ الرئيس العام للجمعيات الشرعية في مصر ـ على أن حقائق التاريخ تقول أن الشدة حينما تطبق يكون الفرج قريبا، وإذا استعرضنا سيرة النبي (ص) نجد أنه كان مؤمنا بنصر الله عزوجل وأن الله سبحانه وتعالى قادر على أن ينصر هذا الدين، يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: “هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ” (سورة التوبة آية 33).

ويوضح د. المهدي أن ما نحتاج إليه هو الصبر والصمود وتحقيق الاكتفاء الذاتي في مصالحنا وضروراتنا حتى لا نمد أيدينا إلى الغرب فيستغلوا حاجتنا في الضغط علينا والنيل من ديننا وقيمنا، كما يجب أن نقاطع الدول التي تسئ للإسلام والمسلمين ونستبشر بالنصر القريب إنشاء الله، وأن نكون على يقين بأن المستقبل القريب لنا ولا نسأل عن الكيفية لأن الله إذا أراد شيئا فإنما يقول له كن فيكون.


شبكة الاخبار العربية - المحيط
__________________
اللهم إليك نشكو ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس
يارب المستضعفين أنت ربنا إلى من تكلنا إلى عدو يتجهمنا أم إلى بعيد ملكته أمرنا
إن لم يكن بك غضب علينا فلا نبالي ولكن عافيتك أوسع لنا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ty love
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
البلد : قلب زوجي

مُساهمةموضوع: رد: الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:32 pm

صدمة للمسيئين ..سباق في الغرب على اعتناق الإسلام

الاحصائيات وردود الأفعال التي تناقلتها وسائل الإعلام بعد عرض فيلم "فتنة" وإعادة نشر الرسوم المسيئة إنما باتت تؤكد حقيقة ساطعة مفادها أنه مع كل هجوم يشنه الغرب على الإسلام يزداد شوق الأوروبيين والأمريكيين للتعرف على الدين الحنيف وسيرة النبي الكريم ، فلم تكد تمر ساعات على قيام النائب اليميني الهولندي المتطرف جيرت فيلدرز بعرض فيلمه " فتنة" المسيء للإسلام والقرآن الكريم ، إلا وكشفت صحيفة "دي تليجراف" الهولندية أن نتائجه جاءت عكس ما كان يهدف ويتوقع تماما ، إذ أشهر ثلاثة هولنديين إسلامهم بعدما شاهدوا عبارة ينتهي بها الفيلم تقول :"أوقفوا أسلمة أوروبا" .



ولم يقتصر الأمر على هذا، بل إن الفيلم الذي بدأ عرضه على شبكة الإنترنت في 27 مارس الماضي ويربط بين الهجمات التي وقعت في الغرب منذ أحداث 11 سبتمبر وآيات من القرآن الكريم نتج عنه أيضا إقبال آلاف الهولنديين على المكتبات في أمستردام لشراء المصاحف الإلكترونية المترجمة مما أدى إلى نفادها من الأسواق بعد ساعات قليلة من عرضه .

وفي السياق ذاته ، أعلن الفاتيكان في 31 مارس وبعد أربعة أيام فقط من عرض الفيلم المسيء أن عدد المسلمين فاق الكاثوليك ليصير أتباع الإسلام الأكثر في العالم ، ووفقا للمونسنيور فيتوريو فورمينتي الذي أعد كتاب الإحصائيات السنوي لعام 2008 فإن المسلمين يشكلون حاليا 19.2 في المائة من سكان العالم ، مقابل 17.4 في المائة للكاثوليك ، قائلا لصحيفة الفاتيكان (لوزرفاتوري رومانو) :" للمرة الأولى في التاريخ لم نعد في القمة، المسلمون تجاوزونا ، بينما يبدو عدد الكاثوليك بالنسبة لسكان العالم ثابتا تقريبا فإن عدد المسلمين يزداد يوما بعد يوم ".

أما في الدنمارك التي أعادت صحفها في 13 فبراير الماضي نشر الرسوم المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم التي كانت نشرتها صحيفة "يولاندس بوستن" عام 2006 ، فقد أكدت صحيفة " البوليتيكن" الدنماركية في مطلع إبريل أن عدد الدنماركيين الذين يعتنقون الدين الإسلامي يتزايد يوماً بعد آخر وأن مواطنا دنماركيا واحدا على الأقل يختار اعتناق الدين الإسلامي يوميا كما أن عدد الدنماركيين الذين تحولوا للإسلام منذ نشر الرسوم المسيئة تجاوز خمسة آلاف دنماركي ، وبعد
إعادة نشرها بات عدد المعتنقين الجدد للإسلام في البلاد يتراوح ما بين خمسة وعشرة دنماركيين في الأسبوع الواحد معظمهم من الشباب.

وفي إطار ردود الأفعال على إعادة نشر الرسوم المسيئة ، اعتنق مسيحي فلبيني أيضا الإسلام عندما سمع أخبار الإساءة للرسول الكريم ، وذكرت صحيفة "الوطن" السعودية في مارس الماضي أن الفلبيني تساءل "لماذا يحدث ذلك دائما رغم أن المسلمين لايسبون الأديان الأخري وأعلن اعتناقه الإسلام وأطلق علي نفسه اسم أبوبكر ".

كما كشفت صحيفة "ديلي تليجراف" البريطانية في 26 مارس الماضي أن عدد مرتادي المساجد في بريطانيا تفوق على نظيره بالكنائس في كل من انجلترا وويلز ، محذرة من أنه إذا استمرت هذه الميول فإن مرتادي الكنائس لحضور صلوات الأحد سيتراجع إلي 678 ألف مصل بحلول عام 2020، ومع هذا العام سيرتفع عدد المسلمين الذين يرتادون الجوامع لأداء صلاة الجمعة إلي 683 الفا.

تحذيرات للايطاليات من زواج المسلمين

وفي مارس الماضي ، ظهرت وثيقة موقع عليها من أكثر من 20 من الكرادلة الكاثوليك تحذر الإيطاليات من الزواج من مسلمين لما لذلك من أثر على تزايد أعدادهم في البلاد بشكل يقترب من مليون مسلم ،
كما طالبت أجهزة استخبارات أوروبية ووزارات العدل بدول الاتحاد الأوروبي بوضع إجراءات جديدة من شأنها وضع صعوبات وعقبات أمام زواج الأوروبيات بشباب من المسلمين، تحت شعار "حماية الأوروبيات من الوقوع في براثن التطرف والإرهاب".

واستند مطلب أجهزة الاستخبارات الأوروبية وعلى رأسها الفرنسية والبريطانية والبلجيكية إلى أن آلاف الأوروبيات يسارعن إلى اعتناق الإسلام بعد زواجهن من مسلمين وأنهن يقعن تحت إغراءات غامضة يقدمها المسلمون.

تلك الادعاءات العنصرية ، يعتبرها الدكتور أحمد المجدوب ، أستاذ علم الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية في مصر ، دليلا على تنامي الخوف الأوروبي من التأثير الروحاني والعقائدي للدين الإسلامي لمن يقتربون منه، فديننا الإسلامي يوفر الكثير من الراحة النفسية والروحية لمن يعتنقه كما أن هناك دراسات كثيرة تؤكد قدرة أي زوج مسلم على اعتناق زوجته للإسلام لما تجده فيه من استقامة وطهارة وأمانة وقوة روحية ، وهو سلاح لن تستطيع أوروبا مواجهته ، مدللا على ذلك بأن أكاديمية نرويجية اعتنقت الإسلام بعد زواجها من مسلم وبذل معها أهلها وأصدقائها جهدا لإثنائها عن ذلك إلا أن جميع جهودهم باءت بالفشل.

__________________
اللهم إليك نشكو ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس
يارب المستضعفين أنت ربنا إلى من تكلنا إلى عدو يتجهمنا أم إلى بعيد ملكته أمرنا
إن لم يكن بك غضب علينا فلا نبالي ولكن عافيتك أوسع لنا

_________________
[img][url][/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ty love
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
البلد : قلب زوجي

مُساهمةموضوع: رد: الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:33 pm

سرعة انتشار الإسلام في العالم

في تقرير نشره موقع السي إن إن بعنوان: النمو السريع للإسلام في العالم الغربي، يعترفون أن أعداد الذين يعتنقون الإسلام كل عام في العالم الغربي كبير جداً وهو في تسارع مستمر، ففي 12 سنة تم بناء أكثر من 1200 مسجد في الولايات المتحدة الأمريكية (بمعدل مئة مسجد سنوياً)، والشيء العجيب أن معظم الذين يعتنقون الإسلام من الأمريكيين يتحولون إلى دعاة للإسلام بعد أن يلتزموا بشكل مذهل بتعاليم الإسلام!

ويؤكد معظم الباحثين وعلى الرغم من عدم وجود إحصائيات دقيقة بأن أكثر من عشرين ألف أمريكي يعتنقون الإسلام كل عام وذلك بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)! فعلى العكس مما هو متوقع بأن أعداد المسلمين الجدد ستنخفض إلا أن النتيجة جاءت على عكس الحسابات، فقد أظهرت الإحصائيات الجديدة أن عدد الذين يدخلون في الإسلام ازداد بشكل كبير بعد أحداث سبتمبر! ولكن ما هو السبب؟

حسب وجهة نظري فإن أي إنسان وبمجرد أن يقرأ عن الإسلام فإنه سيدرك من اللحظة الأولى أن هذا هو الدين الحق، ولذلك فإن الله تعالى حدثنا عن قوم فرعون كيف أنهم أدركوا أن الإسلام هو الحق ولكنهم جحدوا به على الرغم من أنهم استيقنوا به،
يقول تعالى: (فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آَيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ * وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ) [النمل: 13-14].

ولذلك يقول الخبراء الأمريكيون إن أعلى نسبة لاعتناق الإسلام في أمريكا جاءت بعد أحداث سبتمبر بشكل لم تشهد البلاد له مثيلاً من قبل! وسبب ذلك هو الإقبال الكبير على شراء الكتب الإسلامية بعد هذه الأحداث مما فتح مجالاً للناس أن يتعرفوا على الإسلام من مصادره، وهذا ما يدفعهم لتصحيح فكرتهم عن الإسلام واعتناقه بسهولة.

أغرب ما في الأمر

إن الشيء الذي يحيِّر الباحثين اليوم أن هؤلاء المسلمين الجدد يتحولون إلى دعاة للإسلام، فتجده يدعو زوجته وأولاده وأبويه، ثم يبدأ بأصدقائه وجيرانه وهكذا، فإن الإسلام يحدث تغييراً شاملاً في شخصية معتنقيه، فتجد أحدهم يترك شرب الخمر بعد أن تعود عليه سنوات طويلة، ويترك الزنا بعد أن كان عادة عنده، ويترك أي شيء يغضب الله، وتجد همَّه إرضاء الله تعالى، هنا تتجلى عظمة الإسلام.

ما هي الدوافع والأسباب؟

لو تأملنا قصص من يعتنقون الإسلام نجد أن معظمهم أسلم ليس بسبب معجزة أو إعجاز علمي أو عددي، بل لأنه قرأ عن الإسلام ووجده ديناً مقنعاً يلبي رغباته ويشبع طموحاته. فالدافع الحقيقي إذن هو الحاجة لهذا الدين لأنهم يجدون ضالَّتهم فيه.

وهنا يا أحبتي أود أن أقول بأننا لو قمنا بواجبنا كمسلمين في نشر معجزات القرآن فإن أعداد الذين سيدخلون في هذا الدين ستكون كبيرة لدرجة لا تُصدق!!! والسبب هو أن المعجزة سلاح قوي جداً، وهو سلاح الأنبياء في مواجهة الملحدين والمشككين، ولذلك ينبغي علينا الاهتمام بهذا العلم أي علم الإعجاز، وإيجاد الوسائل التي تجعله في متناول يد غير المسلمين.

يمثل هذا المشهد أكبر تجمع على الإطلاق في العالم، أكثر من 3 مليون مسلم يجتمعون في مكان واحد ليعبروا عن حبهم وتمسكهم بهذا الدين الحنيف، إن أعظم ما في الإسلام قوة تعاليمه واستمراريتها والتأثير المذهل الذي يتركه على معتنقيه، وهذا يدل على أنه هو الدين الحق، وكل ما عداه هو الباطل. تقول الإحصائيات الحديثة إن الإسلام سيصبح الديانة الأولى في العالم من حيث العدد خلال سنوات قليلة!!

ماذا وجدوا في الإسلام؟

هذا سؤال غالباً ما يُوجَّه لمسلمين الجُدُد، ماذا وجدتم في الإسلام؟ وتكون الإجابة غالباً أنه وجد الحقيقة التي يبحث عنها في الإسلام. ويؤكدون بأنهم وجدوا أن الإسلام هو الدين الطبيعي الذي لا يحوي أي تكلف أو صعوبات أو تناقض. وسبحان الله تخطر ببالي الآية الكريمة التي حدثنا الله فيها عن هذا الأمر فقال:
(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)[الروم: 30].
فالإسلام هو دين الفطرة، وهذا ما أكده النبي الأعظم عندما قال: (كل مولود يولد على الفطرة)،

فهذا هو ما يحس به كل من يعتنق الإسلام. لأن الإسلام هو دين البساطة ودين الفطرة والدين الذي تحسُّه قريباً منك.
ولذلك إذا ما سألت أي إنسان اعتنق الإسلام حديثاً عن رأيه بالدين الجديد يخبرك على الفور بأنه لم يشعر بأنه تحول من دين لآخر، بل رجع إلى الدين الطبيعي للناس، وهو الإسلام. بل إن أحد الذين اعتنقوا الإسلام حديثاً عندما سئل ما الذي أعجبك في الإسلام فقال إن الأمر الطبيعي أن يعجبني الإسلام، لأنه الدين الوحيد الذي يخاطب العقل والروح معاً.

النسبة الكبرى بين النساء!

تدل الإحصائيات الحديثة أن نسبة النساء اللواتي يعتنقن الإسلام في أوربا وأمريكا هي نسبة كبيرة، وهذا ما تؤكده الباحثة Karin van Nieuwkerk في كتابها الجديد: نساء يعتنقن الإسلام، وتقول بأن المرأة تجد في الإسلام العدالة وتجد فيه كرامتها واحترام الرجل لها.

إن المرأة الغربية تعاني اليوم من احتقار الرجال لها، واستخدامها كوسيلة لتنفيذ مصالحهم، فهي وسيلة للدعاية والإعلان، ووسيلة لتحقيق المكاسب ووسيلة للمتعة فقط، أما الإسلام فقد ارتقى بالمرأة إلى أعلى درجة، وجعل منها الأم والمربية وجعلها النبي الأعظم ضمن وصاياه: (استوصوا بالنساء خيراً)، أما القرآن فقد عاملها على أنها "خير كثير" لا يجوز الإساءة إليها مهما كرهها الرجل، ولذلك قال تعالى: (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا)[النساء: 19].

بالله عليكم أين نجد مثل هذه الوصية في قوانين العالم اليوم؟!
إن كل امرأة تسمع هذه الآية لابد أن تحترم الإسلام وتسارع للدخول فيه، ولكن المشكلة ليست في الإسلام، ولا في تعاليم الإسلام، بل في الوسائل التي شوهت صورة الإسلام ولا تزال.
قصة لفتت انتباهي

طالما استهوتني قصص أولئك الذين هداهم الله إلى الإسلام، فكنتُ دائماً أتابع هذه القصص، وأتأثر بها وكنتُ أعجب من التأثير المذهل للإسلام على هؤلاء. ولكن هناك قصة لطيفة حدثت لأحد طلاب الجامعة في بريطانيا، والذي قرأ شيئاً عن الإسلام فقرر أن يعتنق هذا الدين الحنيف.

ولكن صديقاً له أخبره بأن الإسلام دين القتل والإرهاب والظلم والكبت!! فردَّ عليه بأنه قرأ عن الإسلام وهو على وشك أن يقتنع بهذه الرسالة، فقال له صاحبه أمهلني شهراً واحداً وسأثبت لك أن الإسلام هو دين الأساطير والخرافات!

وذهب هذا الأخير يبحث ويفتش بين الكتب الإسلامية ويقرأ في القرآن بهدف أن يجد أشياء تناقض العلم الحديث، ولكنه ذُهل عندما رأى أن القرآن يذكر الكثير من الحقائق العلمية بدقة مذهلة لم يكن يتصورها، فجاء إلى صاحبه وقد اعتنق الإسلام قبله!!
فتعجب صاحبه من هذا الأمر وقال له: توقعت منك أن تأتي لتبعدني عن الإسلام، فإذا بك تعتنق الإسلام قبلي!! فقال له: لقد وجدتُ بأن الإسلام هو الدين الحق، ولكن الإعلام الغربي هو الذي شوَّه صورة الإسلام، ولذلك فإنني أنصحك أن تسارع لاعتناق هذا الدين لأن القرآن هو الكتاب الوحيد الذي يتفق مع العلم الحديث!

وهكذا أحبتي في الله! كل من يدرس القرآن يدرك على الفور أنه لا يوجد فيه أي تناقض أو اختلاف، ولذلك أمرنا الله أن نتدبر القرآن
فقال:
(أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا)[النساء: 82].

حقائق من الكتاب والسنَّة

قبل ألف وأربع مئة سنة بدأت الدعوة الإسلامية برجل واحد هو محمد صلى الله عليه وسلم، وبلغت اليوم أكثر من ألف وأربع مئة مليون مسلم!! ولكن في بداية الدعوة كان عدد المؤمنين يعدّون على الأصابع، وفي ظل هذا الضعف تحدث النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام عن انتشار الإسلام بهذا الشكل الكبير وأن المسلمين سيكونون في كل مكان من الأرض!!

فبعدما عانى المسلمون في بداية دعوتهم إلى الله كثيراً من ظلم المشركين وأذاهم ومن قلَّة عددهم، ماذا قال لهم الرؤوف الرحيم محمد صلى الله عليه وسلم؟ كيف بشَّرهم بأمر سيحدث في المستقبل، وكيف رفع معنوياتهم إلى أعلى درجة؟ إنها عبارات لا يمكن لبشر أن يقولها في ظروف مثل تلك التي كانت في بداية الدعوة، بل لا يمكن لأحد أن يتنبأ بمستقبل الإسلام في ذلك الوقت إلا إذا كان نبياً يوحى إليه.

يقول رسول الله عليه الصلاة والسلام لأصحابه: (سيبلغ هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار)
أي أن الإسلام سينتشر في كل مكان يصله الليل والنهار أي في كل الأرض، وبالفعل تقول الإحصائيات الغربية إن الإسلام موجود في كل مكان من العالم اليوم!!

وهذا ما أكده القرآن عندما أشار في آية عظيمة إلى أن هذا الدين سينتشر وسيعم الدنيا وسيَظهر ويعلو على كل الأديان الأخرى،
يقول تعالى: (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا)[الفتح: 28].
أليس ما نشاهده اليوم من انتشار سريع للإسلام ومن اعترافات غربية بأن الإسلام هو الدين الأكثر والأوسع والأسرع انتشاراً، أليس في ذلك هذه الآية معجزة تشهد على صدق هذا الدين؟!

المراجع

1- Fast-growing Islam winning converts in Western world, CNN.
2- Karin van Nieuwkerk, Women Embracing Islam, University of Texas Press , 2006.
3- The Muslim Mainstream , U.S. News, 7/12/98.
4- Britannica Yearbook, 1997.



المصدر



__________________
اللهم إليك نشكو ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس
يارب المستضعفين أنت ربنا إلى من تكلنا إلى عدو يتجهمنا أم إلى بعيد ملكته أمرنا
إن لم يكن بك غضب علينا فلا نبالي ولكن عافيتك أوسع لنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ty love
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
البلد : قلب زوجي

مُساهمةموضوع: رد: الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 2:34 pm

سرعة انتشار الإسلام في العالم

في تقرير نشره موقع السي إن إن بعنوان: النمو السريع للإسلام في العالم الغربي، يعترفون أن أعداد الذين يعتنقون الإسلام كل عام في العالم الغربي كبير جداً وهو في تسارع مستمر، ففي 12 سنة تم بناء أكثر من 1200 مسجد في الولايات المتحدة الأمريكية (بمعدل مئة مسجد سنوياً)، والشيء العجيب أن معظم الذين يعتنقون الإسلام من الأمريكيين يتحولون إلى دعاة للإسلام بعد أن يلتزموا بشكل مذهل بتعاليم الإسلام!

ويؤكد معظم الباحثين وعلى الرغم من عدم وجود إحصائيات دقيقة بأن أكثر من عشرين ألف أمريكي يعتنقون الإسلام كل عام وذلك بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)! فعلى العكس مما هو متوقع بأن أعداد المسلمين الجدد ستنخفض إلا أن النتيجة جاءت على عكس الحسابات، فقد أظهرت الإحصائيات الجديدة أن عدد الذين يدخلون في الإسلام ازداد بشكل كبير بعد أحداث سبتمبر! ولكن ما هو السبب؟

حسب وجهة نظري فإن أي إنسان وبمجرد أن يقرأ عن الإسلام فإنه سيدرك من اللحظة الأولى أن هذا هو الدين الحق، ولذلك فإن الله تعالى حدثنا عن قوم فرعون كيف أنهم أدركوا أن الإسلام هو الحق ولكنهم جحدوا به على الرغم من أنهم استيقنوا به،
يقول تعالى: (فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آَيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ * وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ) [النمل: 13-14].

ولذلك يقول الخبراء الأمريكيون إن أعلى نسبة لاعتناق الإسلام في أمريكا جاءت بعد أحداث سبتمبر بشكل لم تشهد البلاد له مثيلاً من قبل! وسبب ذلك هو الإقبال الكبير على شراء الكتب الإسلامية بعد هذه الأحداث مما فتح مجالاً للناس أن يتعرفوا على الإسلام من مصادره، وهذا ما يدفعهم لتصحيح فكرتهم عن الإسلام واعتناقه بسهولة.

أغرب ما في الأمر

إن الشيء الذي يحيِّر الباحثين اليوم أن هؤلاء المسلمين الجدد يتحولون إلى دعاة للإسلام، فتجده يدعو زوجته وأولاده وأبويه، ثم يبدأ بأصدقائه وجيرانه وهكذا، فإن الإسلام يحدث تغييراً شاملاً في شخصية معتنقيه، فتجد أحدهم يترك شرب الخمر بعد أن تعود عليه سنوات طويلة، ويترك الزنا بعد أن كان عادة عنده، ويترك أي شيء يغضب الله، وتجد همَّه إرضاء الله تعالى، هنا تتجلى عظمة الإسلام.

ما هي الدوافع والأسباب؟

لو تأملنا قصص من يعتنقون الإسلام نجد أن معظمهم أسلم ليس بسبب معجزة أو إعجاز علمي أو عددي، بل لأنه قرأ عن الإسلام ووجده ديناً مقنعاً يلبي رغباته ويشبع طموحاته. فالدافع الحقيقي إذن هو الحاجة لهذا الدين لأنهم يجدون ضالَّتهم فيه.

وهنا يا أحبتي أود أن أقول بأننا لو قمنا بواجبنا كمسلمين في نشر معجزات القرآن فإن أعداد الذين سيدخلون في هذا الدين ستكون كبيرة لدرجة لا تُصدق!!! والسبب هو أن المعجزة سلاح قوي جداً، وهو سلاح الأنبياء في مواجهة الملحدين والمشككين، ولذلك ينبغي علينا الاهتمام بهذا العلم أي علم الإعجاز، وإيجاد الوسائل التي تجعله في متناول يد غير المسلمين.

يمثل هذا المشهد أكبر تجمع على الإطلاق في العالم، أكثر من 3 مليون مسلم يجتمعون في مكان واحد ليعبروا عن حبهم وتمسكهم بهذا الدين الحنيف، إن أعظم ما في الإسلام قوة تعاليمه واستمراريتها والتأثير المذهل الذي يتركه على معتنقيه، وهذا يدل على أنه هو الدين الحق، وكل ما عداه هو الباطل. تقول الإحصائيات الحديثة إن الإسلام سيصبح الديانة الأولى في العالم من حيث العدد خلال سنوات قليلة!!

ماذا وجدوا في الإسلام؟

هذا سؤال غالباً ما يُوجَّه لمسلمين الجُدُد، ماذا وجدتم في الإسلام؟ وتكون الإجابة غالباً أنه وجد الحقيقة التي يبحث عنها في الإسلام. ويؤكدون بأنهم وجدوا أن الإسلام هو الدين الطبيعي الذي لا يحوي أي تكلف أو صعوبات أو تناقض. وسبحان الله تخطر ببالي الآية الكريمة التي حدثنا الله فيها عن هذا الأمر فقال:
(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)[الروم: 30].
فالإسلام هو دين الفطرة، وهذا ما أكده النبي الأعظم عندما قال: (كل مولود يولد على الفطرة)،

فهذا هو ما يحس به كل من يعتنق الإسلام. لأن الإسلام هو دين البساطة ودين الفطرة والدين الذي تحسُّه قريباً منك.
ولذلك إذا ما سألت أي إنسان اعتنق الإسلام حديثاً عن رأيه بالدين الجديد يخبرك على الفور بأنه لم يشعر بأنه تحول من دين لآخر، بل رجع إلى الدين الطبيعي للناس، وهو الإسلام. بل إن أحد الذين اعتنقوا الإسلام حديثاً عندما سئل ما الذي أعجبك في الإسلام فقال إن الأمر الطبيعي أن يعجبني الإسلام، لأنه الدين الوحيد الذي يخاطب العقل والروح معاً.

النسبة الكبرى بين النساء!

تدل الإحصائيات الحديثة أن نسبة النساء اللواتي يعتنقن الإسلام في أوربا وأمريكا هي نسبة كبيرة، وهذا ما تؤكده الباحثة Karin van Nieuwkerk في كتابها الجديد: نساء يعتنقن الإسلام، وتقول بأن المرأة تجد في الإسلام العدالة وتجد فيه كرامتها واحترام الرجل لها.

إن المرأة الغربية تعاني اليوم من احتقار الرجال لها، واستخدامها كوسيلة لتنفيذ مصالحهم، فهي وسيلة للدعاية والإعلان، ووسيلة لتحقيق المكاسب ووسيلة للمتعة فقط، أما الإسلام فقد ارتقى بالمرأة إلى أعلى درجة، وجعل منها الأم والمربية وجعلها النبي الأعظم ضمن وصاياه: (استوصوا بالنساء خيراً)، أما القرآن فقد عاملها على أنها "خير كثير" لا يجوز الإساءة إليها مهما كرهها الرجل، ولذلك قال تعالى: (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا)[النساء: 19].

بالله عليكم أين نجد مثل هذه الوصية في قوانين العالم اليوم؟!
إن كل امرأة تسمع هذه الآية لابد أن تحترم الإسلام وتسارع للدخول فيه، ولكن المشكلة ليست في الإسلام، ولا في تعاليم الإسلام، بل في الوسائل التي شوهت صورة الإسلام ولا تزال.
قصة لفتت انتباهي

طالما استهوتني قصص أولئك الذين هداهم الله إلى الإسلام، فكنتُ دائماً أتابع هذه القصص، وأتأثر بها وكنتُ أعجب من التأثير المذهل للإسلام على هؤلاء. ولكن هناك قصة لطيفة حدثت لأحد طلاب الجامعة في بريطانيا، والذي قرأ شيئاً عن الإسلام فقرر أن يعتنق هذا الدين الحنيف.

ولكن صديقاً له أخبره بأن الإسلام دين القتل والإرهاب والظلم والكبت!! فردَّ عليه بأنه قرأ عن الإسلام وهو على وشك أن يقتنع بهذه الرسالة، فقال له صاحبه أمهلني شهراً واحداً وسأثبت لك أن الإسلام هو دين الأساطير والخرافات!

وذهب هذا الأخير يبحث ويفتش بين الكتب الإسلامية ويقرأ في القرآن بهدف أن يجد أشياء تناقض العلم الحديث، ولكنه ذُهل عندما رأى أن القرآن يذكر الكثير من الحقائق العلمية بدقة مذهلة لم يكن يتصورها، فجاء إلى صاحبه وقد اعتنق الإسلام قبله!!
فتعجب صاحبه من هذا الأمر وقال له: توقعت منك أن تأتي لتبعدني عن الإسلام، فإذا بك تعتنق الإسلام قبلي!! فقال له: لقد وجدتُ بأن الإسلام هو الدين الحق، ولكن الإعلام الغربي هو الذي شوَّه صورة الإسلام، ولذلك فإنني أنصحك أن تسارع لاعتناق هذا الدين لأن القرآن هو الكتاب الوحيد الذي يتفق مع العلم الحديث!

وهكذا أحبتي في الله! كل من يدرس القرآن يدرك على الفور أنه لا يوجد فيه أي تناقض أو اختلاف، ولذلك أمرنا الله أن نتدبر القرآن
فقال:
(أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا)[النساء: 82].

حقائق من الكتاب والسنَّة

قبل ألف وأربع مئة سنة بدأت الدعوة الإسلامية برجل واحد هو محمد صلى الله عليه وسلم، وبلغت اليوم أكثر من ألف وأربع مئة مليون مسلم!! ولكن في بداية الدعوة كان عدد المؤمنين يعدّون على الأصابع، وفي ظل هذا الضعف تحدث النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام عن انتشار الإسلام بهذا الشكل الكبير وأن المسلمين سيكونون في كل مكان من الأرض!!

فبعدما عانى المسلمون في بداية دعوتهم إلى الله كثيراً من ظلم المشركين وأذاهم ومن قلَّة عددهم، ماذا قال لهم الرؤوف الرحيم محمد صلى الله عليه وسلم؟ كيف بشَّرهم بأمر سيحدث في المستقبل، وكيف رفع معنوياتهم إلى أعلى درجة؟ إنها عبارات لا يمكن لبشر أن يقولها في ظروف مثل تلك التي كانت في بداية الدعوة، بل لا يمكن لأحد أن يتنبأ بمستقبل الإسلام في ذلك الوقت إلا إذا كان نبياً يوحى إليه.

يقول رسول الله عليه الصلاة والسلام لأصحابه: (سيبلغ هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار)
أي أن الإسلام سينتشر في كل مكان يصله الليل والنهار أي في كل الأرض، وبالفعل تقول الإحصائيات الغربية إن الإسلام موجود في كل مكان من العالم اليوم!!

وهذا ما أكده القرآن عندما أشار في آية عظيمة إلى أن هذا الدين سينتشر وسيعم الدنيا وسيَظهر ويعلو على كل الأديان الأخرى،
يقول تعالى: (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا)[الفتح: 28].
أليس ما نشاهده اليوم من انتشار سريع للإسلام ومن اعترافات غربية بأن الإسلام هو الدين الأكثر والأوسع والأسرع انتشاراً، أليس في ذلك هذه الآية معجزة تشهد على صدق هذا الدين؟!

المراجع

1- Fast-growing Islam winning converts in Western world, CNN.
2- Karin van Nieuwkerk, Women Embracing Islam, University of Texas Press , 2006.
3- The Muslim Mainstream , U.S. News, 7/12/98.
4- Britannica Yearbook, 1997.



المصدر



__________________
اللهم إليك نشكو ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس
يارب المستضعفين أنت ربنا إلى من تكلنا إلى عدو يتجهمنا أم إلى بعيد ملكته أمرنا
إن لم يكن بك غضب علينا فلا نبالي ولكن عافيتك أوسع لنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة رسول الله
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
avatar

انثى عدد المساهمات : 1599
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 11:13 pm

جزاكى الله خيرا

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░
رئيسة لجنة المراجعه الالكترونيه
نائبة رئيس لجنة الترجمة
مشرف قسم حاجات تفدنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدين الاسلامي الأسرع انتشاراً في العالم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صناع الحياة :: 0°حلمـي و حلمــك0° :: قسم المراجع :: حاجات تفيدنا :: مواضيع تمت مراجعتها و التأكد من صحة معلوماتها-
انتقل الى: