صناع الحياة
مرحبا بكم فى مشروع حلمى وحلمك...يسعدنا انضمامك الينا ومشاركتك معنا فى مشروعنا
للتعرف على المشروع يرجى زيارة قسم "تعرف على المشروع"

صناع الحياة

ورشة عمل مشروع حلمي و حلمك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لنتفقه فى الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ghost
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 14/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: لنتفقه فى الدين   الجمعة أكتوبر 23, 2009 2:02 pm

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته 
اما بعد يجب علينا كلنا ان نتفقه فى الدين ونعلم ما هو حلال و ما هو حرام  
و لذلك سأقوم بعمل بعض الموضوعات فى ساحة الحوار لنتحاور فيها و نتناقش فيها لنعلم الحلال من الحرام 
و من المواضيع الهامة والخطيرة جدا هو حكم الاسلام فى النحت و  الرسم و التصوير والصور لما له روح
 و انى سابدأ بهذا الموضوع لان ليس كل الناس يعلموا هذة الاحكام و اذكر انى عندما ناقشت هذا مع احد زملائى حدثت ناقشت كثيرة جدا و اسئلة كثيرة
و ان شاء الله ساعرض لكم معظم وجهات النظر التى نثق فى الشيوخ الذين يقولونها و اطلب منكم جميعا قبل ان  ابدأ فى كتابة الموضوع البحث فى ذلك الموضوع سواء على الانترنت او فى غيرة من الوسائل حتى الذين يعلمون تلك الفتاوى فاطلب منهم ايضا ان يبحثوا ليزدادوا علما فى هذا الموضوع  و لنسعى جميعا فى البحث عن المواضيع التى يجب ان نتفقه فيها كلنا 
اترككم الان لتبحثوا فى هذا الموضوع و اسالكم ان تكتبوا ماذا وجدتم من فتاوى  حتى نجد نقطة نبدأ منها الموضوع  و لا يكون الموضوع قائم من وجهة نظر واحدة            
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة رسول الله
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
avatar

انثى عدد المساهمات : 1599
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الجمعة أكتوبر 23, 2009 2:07 pm

امممممممممممم موضوع كويس وفكرة كويسه وحضرتك عندك حق احنا بنتعلم من اى شىء بنزله ومفيش مانع نذداد علم وان شاء الله لما يكون عندى الوقت الكافى هبحث فى الموضوع وانزل اى شىء وصلتله جزاك الله خيرا

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░
رئيسة لجنة المراجعه الالكترونيه
نائبة رئيس لجنة الترجمة
مشرف قسم حاجات تفدنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rawan aly
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى
avatar

انثى عدد المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 02/09/2009
البلد : اسكندرية(مصر)

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الجمعة أكتوبر 23, 2009 2:18 pm

وانا ايضا سأبحث...ولكن علينا التأكد من الفتاوى قبل عرضها او تصديقها لان بعض المواقع تحتوى على فتاوى خاطئة

وجزاك الله خيرا على الموضوع

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░

الـمـهـام...

-مديرة المنتدى

-عضوة بلجنة المراسلة والعلاقات الخارجية

-عضوة بلجنة التعريف بالفريق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة رسول الله
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
avatar

انثى عدد المساهمات : 1599
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   السبت أكتوبر 24, 2009 12:00 pm

فعلا يا روانه علشان كده قولت هناخد وقت فى البحث عن مواقع موثوق بيها وان شاء الله خير

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░
رئيسة لجنة المراجعه الالكترونيه
نائبة رئيس لجنة الترجمة
مشرف قسم حاجات تفدنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ghost
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 14/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الأربعاء أكتوبر 28, 2009 1:25 pm

فى البداية اود ان انقل لكم فتوى الشيخ الالبانى فى النحت و التصوير لما له روح و يتفق معظم الشيوخ الثقة على تحريم النحت والتصوير باليد (اى الرسم)لما له روح و يختلف بعضهم فى حكم التصوير بالكاميرا فنجد الشيخ الالبانى ممن يحرمون التصوير بالكاميرا و يفتى الشيخ ابن عثيمين جوازه ولكن بشروط و سانقل لكم بعض الفتاوى فى هذا الموضوع و اقول بالفعل لابد من القراءة فى هذا الموضوع لانكم ستجدون بالفعل انه خطير
و اذا كنتم تريديون ان تقرأو فى الكتب لهذا الموضوع فانى انصح بمجموعة فتاوى اللجنة و الامامين
و هذا رابط الكتاب و ستجد الموضوع فى المجلد الثانى لفتاوى ورسائل ابن عيثيمين بداية من السؤال313
http://www.islamspirit.com/islamspirit_program_004.php
و الان انقل لكم فتوى الشيخ الالبانى فى هذا الموضوع
تحريم الصور والتماثيل

إن الله سبحانه وتعالى أمرنا بتوحيده وإفراده بالعبادة والتعظيم، وحرم علينا كل طريقة تفضي إلى الإشراك به أو تعظيم غيره، ومن ذلك أن حرم علينا إقتناء الصور والتماثيل. وفي هذه المادة تحدث الشيخ رحمه الله عن تحريم التصاوير والتماثيل سارداً في ذلك الأدلة من السنة النبوية، ثم أتبعها ببعض المسائل والأحكام المتعلقة بها.

أدلة تحريم التصور


الحمد لله، نحمده ونستعينه ونسغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله،: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102] .. يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً [النساء:1] .. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً [الأحزاب:70-71] . أما بعد: فإن خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله تعالى عليه وآله وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. لدينا الآن فصل جديد، وهو من الفصول التي تعالج أمراً طالما خالطه الناس اليوم وابتلوا به، وازداد البلاء حينما اضطر الكثير من العلماء أن يتأولوا بعض هذه الأحاديث الآتية؛ ليفسّحوا للناس فيما تسامحوا فيه من مُواقعةِ التصوير المحرم. فيقول المصنف رحمه الله: الترهيب من تصوير الحيوانات والطيور في البيوت وغيرها. ......



الدليل الأول: حديث عمر: (إن الذين يصنعون هذه الصور...)



أولاً: عن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن الذين يصنعون هذه الصور يعذبون يوم القيامة، يقال لهم: أحيوا ما خلقتم) رواه البخاري و مسلم . فهذا الحديث يحرم التصوير، ويبين أنه من كبار المعاصي؛ لأن الرسول عليه السلام يصرح بأن هؤلاء الذين يصنعون ويصورون هذه الصور يُعذبون يوم القيامة تعذيباً -أقول من باب التوضيح- يكاد يكون أبدياً، لأنهم يعذبون حين يقال لهم: أحيوا ما خلقتم، فإن استطاعوا إحياء ما خلقوا انتهى العذاب، ولن يستطيعوا إلى ذلك سبيلاً، كما سيأتي في بعض الأحاديث الآتية. ويجب أن نلاحظ هنا أن في الحديث اسم إشارة: (إن الذين يصنعون هذه الصور) فما هي الصور التي أشار الرسول عليه الصلاة والسلام إليها باسم الإشارة (هذه) في قوله: (إن الذين يصنعون هذه الصور)؟ إن الوقوف عند هذا الاسم ومحاولة فهمه فهماً صحيحاً، يزيل إشكالاً واضطراباً كثيراً عند بعض الناس من الراغبين في معرفة الحقائق الفقهية، فإنهم حينما يسمعون بعض المؤلفين -اليوم- والكتاب يحملون كل الأحاديث المُحرِّمة لِلتصوير على تصوير المجسم، أي: على نحت الأصنام. هكذا يتأولون الأحاديث المُحرِمِّة للتصوير. فقول الرسول عليه الصلاة والسلام: (إن الذين يصنعون هذه الصور) ماذا يقصد بهذه الصور؟ أهي كما قال هؤلاء: الأصنام؟ أنا أقول: هذا أبعد ما يكون عن مقصود الرسول عليه الصلاة والسلام في هذا الحديث، وبخصوص اسم الإشارة (هذه)، لماذا؟ لأن الرسول عليه السلام قال هذه الأحاديث في المدينة حيث لم يبق للتماثيل وللأصنام بقية تذكر مطلقاً، بعد أن نصر الله عز وجل نبيه بفتح مكة، وحطم الأصنام التي كانت موضوعة على ظهر الكعبة، فانطمس الشرك وآثاره بالكلية، ولكن بقيت بقايا من الصور التي قد تكون يوماً ما سبباً لعودة الشرك إلى قوَّتِه التي كان عليها قبل بعثة الرسول عليه الصلاة والسلام، فأنا أستبعد جداً أن يعني الرسول عليه السلام باسم الإشارة (هذه) الأصنام التي قَضَى عليها وحطمها. فالأقرب أنه يعني صوراً كانت لا تزال منبثة، ولا يزال المسلمون يقتنونها في بيوتهم وخيامهم، وغيرها من الأماكن، فهو عليه الصلاة والسلام حين قال: (إن الذين يصنعون هذه الصور) يشير إلى صور قائمة ومنبثة بين الناس، ويؤكد هذا المعنى أن حديث عائشة رضي الله عنها -الآتي- في بعض رواياته وألفاظه: أن الرسول عليه السلام حينما دخل عليها ورأى القرام -الستارة- وعليها الصور، قال: (إن أشد الناس عذاباً هؤلاء المصورون)، فهو يشير إلى هؤلاء الذين يُصورِون الصور على الستائر، ولا يعني الأصنام؛ لأن الأصنام لم تكن في بيت السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها. إذاً: قوله: (إن الذين يصنعون هذه الصور) لا يعني بها الصور المجسمة مباشرة، وإنما يعني الصور غير المجسمة، ويسميها الفقهاء: التي لا ظل لها، فإذا حرم الرسول عليه الصلاة والسلام هذه الصور غير المجسمة أو التي لا ظل؛ لها فمن باب أولى حينئذ أن يُحرِّم الأصنام والتماثيل. ومن باب التحذير من تعاطي هذه الصور صنعاً واقتناءً، يبين الرسول عليه السلام في هذا الحديث ما هي عقوبة الذين يُصورِون هذه الصور، فيقول: (يعذبون يوم القيامة، يقال لهم: أحيوا ما خلقتم) ولا يستطيعون إحياءهم، فهو كناية عن استمرارهم في العذاب إلى ما شاء الله، واستمرارهم في العذاب يختلف باختلاف واقع الإيمان في قلوبهم، فمن مات منهم مؤمناً فسينجيه إيمانه يوماً ما من أن يستمر تعذيبه في النار، ومن مات مُستحِلاً لِمَا حرَّم اللهُ فقد عرفتم من البيان السابق أنه كافر، وأنه يُخلد في النار إلى أبد الآبدين. هذا هو الحديث الأول، وهو من حديث عمر مما رواه البخاري و مسلم .

المصدر
http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=FullContent&audioid=109232
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ghost
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 14/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الأربعاء أكتوبر 28, 2009 2:17 pm

الدليل الثاني: حديث عائشة بتعدد رواياته

الحديث الثاني: عن عائشة رضي الله عنها قالت: (قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من سفر وقد سترت سهوة لي بقرام -السهوة: الطاقة في الحائط، والقرام: الستارة- فيه تماثيل) أي: فيه صور. وهنا فائدة لغوية بالنسبة لبعدنا اليوم عن اللغة العربية، أو لسيطرة بعض الاصطلاحات، فنحن اليوم نفهم من لفظة (تمثال) أو (تماثيل): أنها الأصنام، فهذا تمثال المالكي -مثلاً-: نحن لا نقول: هذه صورة، وهي صورة بلا شك، كما أن الصور التي نقتنيها على الورق هي أيضاً في لغة العرب تسمى تماثيل، والشاهد على ذلك هو هذا الحديث، فالرسول عليه الصلاة والسلام حينما دخل على السيدة عائشة، كما في هذه القصة، فرآها وقد علقت قِراماً -أي: ستارة- عليه تماثيل، والتماثيل توضع على الجدار ولا توضع على الأستار، لكن اللغة واسعة، فإن قلت: صورة، فيمكن أن تكون الصورة بمعنى الصنم، أو صورة ليس لها ظل. وكذلك إن قلت: تمثال، فهو بمعنى صورة، فقد يكون مجسماً، وقد يكون غير مجسم، فجاء هذا الاستعمال في هذا الحديث بالمعنى الذي لا ينتبه له كثيرٌ من الناس. إذاً: الرسول عليه الصلاة والسلام رأى تماثيل على الستارة، -أي: صوراً- وهذه الصور سواءً كانت ملونة بدهان، أو مطرزة تطريزاً فليست أصناماً.. تقول: عائشة رضي الله عنها : (قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من سفر وقد سترت سهوة لي بقرام فيه تماثيل، فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم تلون وجهه -أي: تغير غضباً واحمر- وقال: يا عائشة! أشد الناس عذاباً عند الله يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله
أي: الذين يعملون أعمالاً من التصوير؛ سواءً كان التصوير مجسماً أو غير مجسم، فهم يتشبهون بخلق الله عز وجل لخلقه: (يضاهون بخلق الله) أي: بما يخلق الله، فالله يخلق هذه الأجسام وهذه الحيوانات وهم أيضاً يضاهون، والمضاهاة ليس من الضروري -كما هو معلوم- أن تكون من جميع الوجوه، فالذي ينحت في التمثال، أو يصور الصورة على الورق، يضاهي رب العالمين من حيث الهيكل و الصورة، ولكن أهم شيء في ذلك هو نفخ الروح، ولذلك لمّا كان عاجزاً عنه يُعذب يوم القيامة بأن يُؤمر بنفخ الروح فيها، فلا يستطيع وليس بنافخ. إذاً: المضاهاة المقصود بها هنا، والتي جعلها الرسول عليه السلام في هذا الحديث عِلة تحريم التصوير، هي: المضاهاة الشكلية الظاهرة، فقال عليه الصلاة والسلام: (يا عائشة ! أشد الناس عذاباً عند الله يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله، قالت: فقطّعناه، فجعلنا منه وسادة أو وسادتين). وفي رواية قالت: (دخلَ عليَّ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم وفي البيت قرام فيه صورٌ -هنا استعمل الراوي لفظة (صور) مقابل (تماثيل)، فالمعنى واحد- فتلون وجهه، ثم تناول الستر فهتكه -أي: مزقه- وقال: إن من أشد الناس عذاباً يوم القيامة الذين يصورون هذه الصور)، جاء الشاهد الذي أشرت إليه فيما علقته على حديث عمر الأول: (إن الذين يصنعون هذه الصور) قلنا: إن اسم الإشارة (هذه) هنا يشير إلى الصور غير المجسمة، وهذا هو الدليل؛ لأن قصة السيدة عائشة لها هذه المناسبة وهذا السبب، وهو دخول الرسول عليها وقد علقت الستارة وعليها التماثيل والصور، فقال عليه الصلاة والسلام مشيراً إلى هذه الصور التي على الستارة: (إن من أشد الناس عذاباً يوم القيامة الذين يصورون هذه الصور). ولذلك فإن قرأتم أو سمعتم هذه الأحاديث التي فيها هذا الترهيب الشديد من التصوير، إنما يُراد بها الذين كانوا يصنعون الأصنام التي تعبد من دون الله، وحمل الحديث على هذه التماثيل باطل؛ لأن الرسول عليه السلام إنما يشير إلى الصور التي كانت في قِرام السيدة عائشة، ونحن نعلم بالضرورة أن هذه الصور: أولاً: ليست أصناماً مجسمة. ثانياً: لم تأت السيدة عائشة بهذا القرام -بهذه الستارة- التي فيها الصور لتعظمها أو تعبدها من دون الله عز وجل، حاشاها من ذلك! إذاً: فتأويل هذه الأحاديث وحملها على الأصنام التي كانت تعبد من دون الله، ونتيجة ذلك أن التصوير المحرم انقضى زمنه كما ينعق -أقولها صراحة- بعضهم بهذا الكلام؛ وإنما كان هذا النهي كسياج للقضاء على الشرك والوثنية، وقد انتهى أمر الشرك والوثنية؛ ولذلك فتعاطي الصور -لا سيما إذا كانت غير مجسمة- لا بأس بها عند هؤلاء الذين يتأولون الأحاديث على المعاني التي تدل الأحاديث على خلافها، كما سمعتم في قصة السيدة عائشة رضي الله عنها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة رسول الله
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
avatar

انثى عدد المساهمات : 1599
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الأربعاء أكتوبر 28, 2009 2:38 pm

جزاك الله اخى على الافاده فعلا شىء كويس والحمد لله ان انت ذكرتنا بهذه الاشياء والحمد لله ان ربنا من عليبنا اننا بعدننا عن الاشياء دى من زمااااااااااااان بس التذكرة مهمه بس احب اننا اى موضوع ننزله يكون فيه عناصر زى ما عملنا فى موضوع الصلاه وكل عضو يبحث فى عنصر الاننا كده هنتوه بصراحه يعنى الا يحب يتنافقش فى موضوع قبل ما يعرضه يجهز عناضر ويكتبها وكل عضو يختا ر عنصر ويبحث عنه بتمعن واتقان ان شاء الله

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░
رئيسة لجنة المراجعه الالكترونيه
نائبة رئيس لجنة الترجمة
مشرف قسم حاجات تفدنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة رسول الله
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
avatar

انثى عدد المساهمات : 1599
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الأربعاء أكتوبر 28, 2009 3:03 pm

مش المفروض ان لجنه المراجعه الالكترونيه تتاكد من المعلومات دى كمان صح يعنى اراجعها Question Smile ولا لا بس انا هراجعها صح Question

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░
رئيسة لجنة المراجعه الالكترونيه
نائبة رئيس لجنة الترجمة
مشرف قسم حاجات تفدنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ghost
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 14/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الأربعاء أكتوبر 28, 2009 4:12 pm

طبعا اكيد لازم تتاكدى من المعلومة و تراجعيها و لو عايزين اى كتب للتاكد من الاحاديث
ان شاء الله فى هذا الموقع ستجدون عدد كبير من الموسوعات منها موسوعة الاحاديث و تشتمل على صحيح البخارى و مسلم و غيره
http://www.islamspirit.com/
اما الغرض من الموضوع بصراحة ستعرفونه وهو فى شيئان حكم الصور الكارتونية لما له روح التى يضعها بعض الاعضاء و ايضا الصور التى يجب ان تستخدمها لجنة الجرافيك و الاعلام
و يا ريت الناس تساعد بس مش كل الاعضاء عندهم وقت و مش كل الاعضاء على نفس العلم بموضوع بعينه و هذا الموضوع ليس فى لجنة توعية الشباب العربى حتى نقسمه و موضوع الصلاة منذ فترة كبيرة ومع ذلك لم ينتهى حتى الان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة رسول الله
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
avatar

انثى عدد المساهمات : 1599
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الأربعاء أكتوبر 28, 2009 5:12 pm

امممممممممم كويس الهدف الا حضرتك قصدته دا وطبعا انا وفريق العمل معايا هنتاكد من المعلومات ان شاء الله وحضرتك ممكن تبلغ رايك للجنه الاعلام والجرافيك اما بخصوص موضوع الصلاه فادا تقصير من اعضاء اللجنه نفسهم بس اكيد هما مشغولين ربنا يعينهم يارب بدليل انهم الا قدروا عليه عملوه وجزاك الله خيرا على الموضوع

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░
رئيسة لجنة المراجعه الالكترونيه
نائبة رئيس لجنة الترجمة
مشرف قسم حاجات تفدنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rawan aly
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى
avatar

انثى عدد المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 02/09/2009
البلد : اسكندرية(مصر)

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الخميس أكتوبر 29, 2009 6:40 am

على فكرة يا جماعه برده موقع اسلام ويب فيه فتاوى كتير عن كل شئ واكيده مش محتاجة مراجعه

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░

الـمـهـام...

-مديرة المنتدى

-عضوة بلجنة المراسلة والعلاقات الخارجية

-عضوة بلجنة التعريف بالفريق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ghost
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 14/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الخميس أكتوبر 29, 2009 9:29 am

نعود مرة اخرى لباقى الادلة
الدليل الثالث: حديث ابن عباس: (من صور صورة فإن الله معذبه...)



الحديث الثالث يقول: وعن سعيد بن أبي الحسن قال: جاء رجل إلى ابن عباس رضي الله عنهما فقال: (إني رجل أصور هذه الصور فأفتني فيها. فقال له: ادن مني. فدنا، ثم قال له: ادن مني. فدنا، حتى وضع يده على رأسه، وقال: أنبئك بما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: كل مصور في النار، يجعل له بكل صورة صورها نفساً فيعذبه في جهنم. قال ابن عباس : فإن كنت لا بد فاعلاً فاصنع الشجر وما لا نفس له) رواه البخاري و مسلم، وفي رواية للبخاري قال: كنت عند ابن عباس إذ جاءه رجل فقال: (يا ابن عباس ! إني رجل إنما معيشتي من صنعة يدي، وإني أصنع هذه التصاوير. فقال ابن عباس : لا أحدثك إلا ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، سمعته يقول: من صور صورة فإن الله معذبه حتى ينفخ فيها الروح وليس بنافخ فيها أبداً. فربا الرجل ربوة شديدة، فقال: ويحك! إن أبيت إلا أن تصنع فعليك بهذا الشجر وكل شيء ليس فيه روح). يقول المصنف: ربا الإنسان: إذا انتفخ غيظاً أو كبراً، أي: إن ذاك الرجل لما سمع ما رواه ابن عباس من الوعيد الشديد بالنسبة لمن يصور تلك الصور، غضب غضباً شديداً، واغتاظ غيظاً كبيراً بسبب ما سمعه من الوعيد الشديد، فأوجد له ابن عباس مخرجاً ومتنفساً؛ لأنه كما سمعتم قال: إن معيشته من صنعه تلك التصاوير والتماثيل، فحينما بين له تحريم ذلك ربا تلك الربوة واغتاظ غيظاً شديداً، فقال له: إن كنت ولا بد صانعاً -أي: مصوراً- فصور الشجر وكل شيء لا روح ولا نفس فيه. ومن هذا الحديث أخذ العلماء التفريق بين تصوير الحيوانات وبين تصوير الجمادات، فحرموا القسم الأول وأباحوا القسم الآخر.





الدليل الرابع: حديث ابن مسعود: (إن أشد الناس عذاباً ...)



الحديث الرابع: وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (إن أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون) رواه البخاري و مسلم .






الدليل الخامس: حديث أبي هريرة: (قال الله تعالى: ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي...)



الخامس: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: (قال الله تعالى: ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي، فليخلقوا ذرة، وليخلقوا حبة، وليخلقوا شعيرة) رواه البخاري ومسلم.




الدليل السادس: حديث علي: (ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله؟...)



وعن حيان بن حصين قال: قال لي علي رضي الله عنه: (ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ ألا تدع صورة إلا طمستها، ولا قبراً مشرفاً إلى سويته) رواه مسلم، وأبو داود، والترمذي .

و اكتفى بتلك الادلة القاطعة و انتقل بكم الى جزء اخر من الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ghost
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 14/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الخميس أكتوبر 29, 2009 10:21 am

سؤال هنا ما حكم اقتناء هذة الصور فى المنزل؟
و هذا الحكم الشرعى يختلف فيه الشيخ الالبانى مع بعض الشيوخ
يرى الشيخ الالبانى حرمة هذة الصور فى البيوت حتى لو كانت ممتهنة مثل البساط او غيره
و يستدل بدليل قصة عائشة الآتية، وهي: (أنها اشترت نمرقة فيها تصاوير، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قام على الباب فلم يدخل، قالت: فعرفتُ في وجهه الكراهية، فقلت: يا رسول الله! أتوب إلى الله وإلى رسوله مما أذنبت! فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ما بال هذه النمرقة؟ فقلت: اشتريتها لك لتقعد عليها وتتوسدها، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: إن أصحاب هذه الصور -أيضاً هنا اسم إشارة ينطبق على الصور غير المجسمة- يُعذبون يوم القيامة، فيقال لهم: أحيوا ما خلقتم، وقال: إن البيت الذي فيه الصور لا تدخله الملائكة) رواه البخاري و مسلم
اما الشيخ ابن عثيمين فيقول فى مجلده الثانى من رسائل فتاوى و رسائل بن عثيمين السؤال 314
وأما إقتناء الصور فعلى نوعين :
النوع الأول: أن تكون الصورة مجسمة أي ذات جسم فاقتناؤها حرام وقد نقل ابن العربي الإجماع عليه نقله عنه في فتح الباري ص 388 ج10ط . السلفية قال : "وهذا الإجماع محله في غير لعب البنات كما سأذكره في باب من صور صورة" وقد أحال في الباب المذكور على كتاب الأدب وذكره في كتاب الأدب في باب الانبساط إلى الناس ص 527 من المجلد المذكور على حديث عائشة – رضي الله عنها- قالت : كنت ألعب بالبنات عند النبي ، صلى الله عليه وسلم ، وكان لي صواحب يلعبن معي فكان رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، إذا دخل يتقمعن منه فيسربهن إلي فيلعبن معي.
قال في شرحه: "واستدل بهذا الحديث على جواز اتخاذ صور البنات واللعب من أجل لعب البنات بهن ، وخص ذلك من عموم النهي عن اتخاذ الصور وبه جزم عياض ونقله عن الجمهور ، قال : وذهب بعضهم إلى أنه منسوخ وخصه بعضهم بالصغار" .
وإن المؤسف أن بعض قومنا الآن ، صاروا يقتنون هذه الصور ويضعونها في مجالسهم أو مداخل بيوتهم ، نزلوا بأنفسهم إلى رتبة الصبيان مع اكتساب الإثم والعصيان نسأل الله لنا ولهم الهداية.

النوع الثاني : أن تكون الصورة غير مجسمة بأن تكون رقماً على شيء فهذه أقسام :
القسم الأول : أن تكون معلقة على سبيل التعظيم والإجلال مثل ما يعلق من صور الملوك ، والرؤساء، والوزراء، والعلماء، والوجهاء، والآباء، وكبار الإخوة ونحوها ، فهذا القسم حرام لما فيه من الغلو بالمخلوق والتشبه بعباد الأصنام والأوثان ، مع أنه قد يجر إلى الشرك فيما إذا كان المعلق صورة عالم أو عابد و ونحوه.
القسم الثاني : أن تكون معلقة على سبيل الذكرى مثل من يعلقون صور أصحابهم وأصدقائهم في غرفهم الخاصة فهذه محرمة فيما يظهر لوجهين :
الوجه الأول: أن ذلك يوجب تعلق القلب بهؤلاء الأصدقاء تعلقاً لا ينفك عنه وهذا يؤثر تأثيراً بالغاً على محبة الله ورسوله وشرعه ويوجب تشطير المحبة بين هؤلاء الأصدقاء وما تجب محبته شرعاً وكأن قارعاً يقرع قلبه كلما دخل غرفته. انتبه .انتبه. صديقك صديقك وقد قيل:
أحبب حبيبك هوناً ما * فعسى أن يكون بغيضك يوماً ما.
الوجه الثاني : أنه ثبت في صحيح البخاري من حديث أبي طلحة – رضي الله عنه- قال سمعت النبي ، صلى الله عليه وسلم ، يقول : : "لا تدخل الملائكة بيتاً فيه كلب ولا صورة" وهذه عقوبة ولا عقوبة إلا على فعل محرم.

القسم الثالث: أن تكون معلقة على سبيل التجميل والزينة ، فهذه محرمة أيضاً لحديث عائشة – رضي الله عنها – قالت : قدم رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، من سفر وقد سترت بقرام لي على سهوة لي فيها تماثيل، فلما رآه رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ،هتكه وقال : "أشد الناس عذاباً يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله" . قالت : فجعلته وسادة أو وسادتين رواه البخاري . والقرام : خرقة تفرش في الهودج أو يغطى بها يكون فيها رقوم ونقوش ، والسهوة بيت صغير في جانب الحجرة يجعل فيه المتاع .
وعن عائشة – رضي الله عنها – أنها اشترت نمرقة فيها تصاوير فلما رآها النبي ، صلى الله عليه وسلم ، قام على الباب فلم يدخل فعرفت في وجهه الكراهية قالت : فقلت : أتوب إلى الله ماذا أذنبت؟ قال : "ما هذه النمرقة؟" قلت : لتجلس عليها وتوسدها فقال النبي ، صلى الله عليه وسلم ، : "إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة يقال لهم :أحيوا ما خلقتم وإن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه الصورة" .رواه البخاري .النمرقة:الوسادة العريضة تصلح للاتكاء والجلوس. و هذا هو نفس ما استدل به الشيخ الالبانى و لكن هنا اعتبر الشيخ ابن عثيمين ان النمرقة (اى الوسادة) على سبيل الزينة و التجميل

القسم الرابع : أن تكون ممتهنة كالصورة التي تكون في البساط والوسادة ، وعلى الأواني وسماط الطعام ونحوها ، فنقل النووي عن جمهور العلماء من الصحابة والتابعين جوازها ، وقال : هو قول الثوري ومالك وأبي حنيفة والشافعي، وهو كذلك مذهب الحنابلة

القسم الخامس: أن تكون مما تعم به البلوى ويشق التحرز منه كالذي يوجد في المجلات والصحف وبعض الكتب ولم تكن مقصودة لمقتنيها بوجه من الوجوه بل هي مما يكرهه ويبغضه ولكن لا بد له منها والتخلص منها فيه عسر ومشقة وكذلك ما في النقود من صور الملوك والرؤساء والأمراء مما ابتليت به الأمة الإسلامية فالذي يظهر لي أن هذا لا حرج فيه على من وقع في يده بغير قصد منه إلى اتخاذه من أجل صوره بل هو يكرهه أشد الكراهة ويبغضه ويشق عليه التحرز منه فإن الله – تعالى – لم يجعل على عباده في دينهم من حرج ولا يكلفهم شيئاً لا يستطيعونه إلا بمشقة عظيمة أو فساد مال ، ولا يصدق على مثل هذا أنه متخذ للصورة ومقتن لها .
وأما سؤالكم عن الصورة التي تمثل الوجه وأعلى الجسم ، فإن حديث أبي هريرة الذي أشرنا إليه يدل على أنه لا بد من قطع الرأس وفصله فصلاً تاماً عن بقية الجسم ، فأما إذا جمع إلى الصدر فما هو إلا رجل جالس بخلاف ما إذا أبين الرأس إبانة كاملة عن الجسم ، ولهذا قال الإمام أحمد –رحمه الله - : الصورة الرأس . وكان إذا أراد طمس الصورة حك رأسها وروي عن ابن عباس – رضي الله عنهما- أنه قال: الصورة الرأس فإذا قطع الرأس فليس هو صورة . فتهاون بعض الناس في ذلك مما يجب الحذر منه . نسأل الله لنا ولكم ولإخواننا المسلمين السلامة والعافية مما لا تحمد عقباه إنه جواد كريم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة رسول الله
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
avatar

انثى عدد المساهمات : 1599
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الخميس أكتوبر 29, 2009 1:57 pm

جزاك الله خيرا طيب عاوزه ارف صورنا الشخصيه الا بنتصورها لما نقدمها للجامعه او كده ايه حكمها احنا مش بنحطها فى البيت لالالالا بس بنتصورها لغرض معين ايه راى الشرع فى كده ورائيه فى الا بيصوروا الصور دى بما انها روح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░
رئيسة لجنة المراجعه الالكترونيه
نائبة رئيس لجنة الترجمة
مشرف قسم حاجات تفدنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ghost
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 14/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الخميس أكتوبر 29, 2009 2:44 pm

فى كل ما سبق كنت اتحدث عن حكم النحت والتصوير باليد
اما التصوير بالكاميرا فيوجد من يرى حرمتها و انها تدخل فى سياق الاحاديث السابقة كالشيخ الالبانى و ابن باز
فيقول الشيخ الالبانى فى التفريق بين الصور اليدوية و الفوتوغرافية
ومن هذا النوع، وهو بلاء أكبر، وإن كان دون السابق في الاحتيال التفريق بين الصور اليدوية والصور الفوتوغرافية، أو التفريق بين الصور التي تصور بالقلم أو الريشة، وبين الصور التي تصور بالآلة المصورة.. هذا التفريق قلَّ ما ينجو منه عالم في العصر الحاضر؛ وذلك لعموم ابتلاء الناس بهذه الآلة وصورها؛ فيقول: هؤلاء الذين يفرقون بين الآلة المصورة فيجيزون التصوير بها، وبين التصوير بالقلم أو بالريشة، يقولون -وعجيب ما يقولون!-: إن هذه الآلة -أولاً- لم تكن في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام، فمتعاطيها والمصور بها لا يدخل في عموم الأحاديث السابقة، ومنها: قوله عليه الصلاة والسلام: (كل مصور في النار) إذاً: هذا المصور بالآلة لا يدخل في عموم الحديث، لماذا؟ قالوا: -زعموا- لأن الآلة ولأن المصور بها لم يكن في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام. ولا يكاد ينقضي عجبي من مثل هذا الكلام وهو يصدر من علماء، المفروض أنهم يتذكرون دائماً وأبداً أن ما يقوله الرسول عليه الصلاة والسلام من الأحاديث ليست من عنده اجتهاداً برأيه، وإنما هو كما قال ربنا تبارك وتعالى: وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى [النجم:3-4] فحينما قال الرسول عليه السلام: (كل مصور في النار) يجب أن يستحضر المسلمون عامة فضلاً عن العلماء خاصة، يجب أن يستحضروا أن هذا الكلام ليس من عنده: (كل مصور في النار) وإنما تلقاه من وحي السماء من ربه تبارك وتعالى ثم صاغه بلفظه، أما المعنى فهو من عند الله عز وجل، فكأن الله هو الذي يقول: (كل مصور في النار)، لأن الرسول لا يشرع للناس من عند نفسه.

و يوجد رأى الشيخ ابن عثيمين
سئل فضيلة الشيخ : عن حكم التصوير؟
فأجاب- حفظه الله – بقوله : التصوير نوعان :
أحدهما : تصوير باليد .
والثاني : تصوير بالآلة .
فأما التصوير باليد فحرام بل هو كبيرة من كبائر الذنوب لأن النبي صلى الله عليه وسلم ، لعن فاعله ، ولا فرق بين أن يكون للصورة ظل أو تكون مجرد رسم على القول الراجح لعموم الحديث ، وإذا كان التصوير هذا من الكبائر ، فتمكين الإنسان غيره أن يصور نفسه إعانة على الإثم والعدوان فلا يحل .
وأما التصوير بالآلة وهي (الكاميرا) التي تنطبع الصورة بواسطتها من غير أن يكون للمصور فيها أثر بتخطيط الصورة وملامحها فهذه موضع خلاف بين المتأخرين فمنهم من منعها ، ومنهم من أجازها فمن نظر إلى لفظ الحديث منع لأن التقاط الصورة بالآلة داخل في التصوير ولولا عمل الإنسان بالآلة بالتحريك والترتيب وتحميض الصورة لم تلتقط الصورة ، ومن نظر إلى المعنى والعلة أجازها لأن العلة هي مضاهاة خلق الله ، والتقاط الصورة بالآلة ليس مضاهاة لخلق الله بل هو نقل للصورة التي خلقها الله – تعالى – نفسها فهو ناقل لخلق الله لا مضاه له ، قالوا: ويوضح ذلك أنه لو قلد شخص كتابة شخص لكانت كتابة الثاني غير كتابة الأول بل هي مشابهة لها ولو نقل كتابته بالصورة الفوتوغرافية لكانت الصورة هي كتابة الأول وإن كان عمل نقلها من الثاني فهكذا نقل الصورة بالآلة الفوتغرافية (الكاميرا) الصورة فيه هي تصوير الله نقل بواسطة آلة التصوير. والاحتياط الامتناع من ذلك ، لأنه من المتشابهات ومن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ، لكن لو احتاج إلى ذلك لأغراض معينة كإثبات الشخصية فلا بأس به ، لأن الحاجة ترفع الشبهة لأن المفسدة لم تتحقق في المشتبه فكانت الحاجة رافعة لها.و بالرغم من ان سياق كلام الشيخ يميل الى اباحة التصوير بالكاميرا الا انه يرى انه من الاحتياط عدم الاستعمال الا عند الحاجة
اكمل غدا بأذن الله عن حكم افلام الكارتون و بعض الاسئلة التى تلقاها الشيخ بن عثيمين التى غالبا يسالها معظم الناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة رسول الله
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
avatar

انثى عدد المساهمات : 1599
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الخميس أكتوبر 29, 2009 3:27 pm

امممممممممممم جزاك الله خيرا على الجواب شىء كويس والله بس المشكله للاسف ان حاليا بيلعبوا فىالصور ويغيروافيها ودا على حسب علمى غلط وتغير فى خلق الله علشان كده سالت يلا ربنا يحفظنا يارب المهم اننا مش نستعملها غير للضرورة وربنا الموفق فى انتار باقى الموضوع

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░
رئيسة لجنة المراجعه الالكترونيه
نائبة رئيس لجنة الترجمة
مشرف قسم حاجات تفدنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أية
مشرف
avatar

انثى عدد المساهمات : 105
تاريخ التسجيل : 24/09/2009
البلد : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الجمعة أكتوبر 30, 2009 10:56 am

شكرا كثير لك أخي على موضوعك الرائع و مهم و بارك الله للك
لقد تمت مراجعة الموضوع مراجعة إلكترونية

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░
عضو في لجنة التعريف بالفريق
مشرف على لجنة البحث و المراجعة الإلكترونية
عضو في لجنة البحث و المراجعة الإلكترونية
مشرف في لجنة توعية مسلمي الغرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ghost
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 14/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الجمعة أكتوبر 30, 2009 2:24 pm

نعود مرة اخرى للموضوع
و انقل لكم من احد المواقع الاسلامية حكم الرسوم المتحركة


الرسوم المتحركة إن كانت على غير شكل ذوات الأرواح - كالشجر والسيارات - : فلا حرج في صنعها ومشاهدتها من حيث كونها رسماً ، وأما إن كانت على شكل ذوات الأرواح - كالبشر والحيوانات - : فهذا مما اختلفت فيه أنظار العلماء المعاصرين ، فقد ذهب علماء اللجنة الدائمة إلى المنع من الرسوم المتحركة وأفلام الكرتون ولو كانت ذات صبغة شرعية .
ففي فتوى اللجنة الدائمة رقم ( 19933 ) ، تاريخ 9 / 11 / 1418 هـ : ما نصه :
لا يجوز بيع ولا شراء ولا استعمال أفلام الكرتون ؛ لما تشتمل عليه من الصور المحرمة ، وتربية الأطفال تكون بالطرق الشرعية ، من التعليم ، والتأديب ، والأمر بالصلاة ، والرعاية الكريمة .
الشيخ عبد العزيز بن باز ، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ ، الشيخ صالح الفوزان ، الشيخ بكر أبو زيد .
" فتوى اللجنة الدائمة " رقم ( 19933 ) ، تاريخ 9 / 11 / 1418 هـ .
وذهب الشيخ العثيمين - رحمه الله - إلى الجواز
وعلى القول بالجواز فينبغي للمنتج لها أن يراعي أموراً ، منها :
1. عدم إخراج الشخصيات القيادية والجهادية بصورة مبتذلة ، أو تقولهم ما لم يقولوا .
2. عدم وضع مقاطع موسيقية مع الأفلام والرسوم المتحركة .
قال الشيخ العثيمين – رحمه الله - :
يبقى النظر ، لا ينسبون إلى أحد من قوَّاد هذه الفتوحات ما لم يقله ، هذه هي المشكلة ، فأرى أنه إذا كانت ليس فيها إلا الخير : ما فيها شيء إن شاء الله ، وإذا كانت مصحوبة بموسيقى : فهذا لا يجوز ؛ لأن الموسيقى من المعازف المحرمة .
وقد ذكرنا في بعض أجوبتنا حرمة الألعاب الإلكترونية للصغار والكبار إذا كانت تحتوي على معازف
3. عدم إخراج صور النساء والرجال بعورات أو بأفعال محرَّمة أو كفرية كحمل الصليب وعبادة الأصنام ، ولو كان للتعليم والتمثيل .
4. أن تحمل تلك الأفلام والرسوم المتحركة معاني سامية ، وأن تحتوي على ما يعلِّم الأخلاق الفاضلة .
5. أن لا تكون الصور والرسوم مشابهة لخلق الله تعالى ، حتى لا يخطر بذهن الطفل الصغير أن ثمة من يصنع كخلق الله تعالى .
6. أن لا يكون فيها تعظيم لبدعة ولا مبتدع ، ولا فسق ولا فاسق ، وأن لا تشتمل على ذِكر مناسبات بدعية أو محرمة كالاحتفالات بالمولد النبوي ، أو بأعياد الميلاد .
7. منع تمثيل الأنبياء والصحابة ، ولو كانت الوقائع حقيقية .
المصدر
http://islamqa.com/ar/ref/97444
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ghost
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 14/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الجمعة أكتوبر 30, 2009 2:49 pm

اخيرا بعض الاسئلة التى يسالها معظم الناس

سئل فضيلة الشيخ – حفظه الله - : عما ابتلي به الناس اليوم من وجود الصور بأشياء من حاجاتهم الضرورية؟ .
فأجاب – حفظه الله – بقوله : ما ابتلي به الناس اليوم من وجود الصور بأشياء من حاجاتهم الضرورية ، فأرى أنه إذا أمكن مدافعتها فذاك ، وإن لم يكن فإن فيها من الحرج والمشقة والعسر مما ارتفع عن هذه الأمة ، بمعنى أنه يوجد في بعض المجلات وفي بعض الصحف التي يقتنيها الإنسان لما فيها من المنافع والإرشاد والتوجيه فأرى أن مثل هذا ما دام لم يقصد الصورة نفسها فلا بأس أن يقتنيها لا سيما إذا كانت الصورة مغلقة لا تبرز ولا تبين.



سئل فضيلة الشيخ : هل يجب إتلاف الرأس في الصور لزوال التحريم؟ أو يكفي فصله عن الجسم؟ وما حكم الصور التي في العلب والمجلات والصحف ورخص القيادة والدراهم ؟ وهل تمنع من دخول الملائكة؟ .
فأجاب بقوله : إذا فصل الرأس عن الجسم فظاهر الحديث " مر برأس التمثال فليقطع" أنه لا يجب إتلاف الرأس ، لأنه لم يذكر في الحديث إتلافه وإن كان في ذلك شيء من التردد.
وأما الجسم بلا رأس فهو كالشجرة لا شك في جوازه.
أما بالنسبة لما يوجد في العلب والمجلات والصحف من الصور: فما يمكن التحرز منه فالورع تركه ، وأما ما لا يمكن التحرز منه ، والصورة فيه غير مقصودة فالظاهر أن التحريم يرتفع فيه بناء على القاعدة الشرعية ]وما جعل عليكم في الدين من حرج[ والمشقة تجلب التيسير والبعد عنه أولى.
وكذلك بالنسبة لما يوجد في رخص القيادة ، وحفائظ النفوس ، والشهادات والدراهم ، فهو ضرورة لا إثم فيه ، ولا يمنع ذلك من دخول الملائكة.
وأما قوله ، صلى الله عليه وسلم ، : "وأن لا تدع صورة إلا طمستها" ففيه احتمال قوي ؛ أن المراد كل صورة مقصودة اتخذت لذاتها لا سيما في أوقاتهم ، فلا تجد صورة في الغالب إلا مقصودة لذاتها. ولا ريب أن الصور المقصودة لا يجوز اقتناؤها كالصور التي تتخذ للذكرى أو للتمتع بالنظر إليها أو للتلذذ بها ونحو ذلك.

سئل فضيلة الشيخ : هل يلزم الإنسان طمس الصورة التي في الكتب؟ وهل وضع خط بين الرقبة والجسم يزيل الحرمة؟ .
فأجاب حفظه الله تعالى بقوله : لا أرى أنه يلزم طمسها لأن في ذلك مشقة كبيرة، ولأنها أي هذه الكتب ما قصد بها هذه الصورة إنما قصد ما فيها من العلم.
ووضع خط بين الرقبة والجسم هذا لا يغير الصورة عما هي عليه.



سئل فضيلة الشيخ : يحتاج بعض الطلبة إلى رسم بعض الحيوانات لغرض التعليم والدراسة فما حكم ذلك؟ .
فأجاب بقوله : لا يجوز أن تصور هذه الحيوانات لأن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، لعن المصورين وقال : أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون" وهذا يدل على أن التصوير من كبائر الذنوب لأن اللعن لا يكون إلا على كبيرة والوعيد بشدة العذاب لا يكون إلا على كبيرة ، ولكن من الممكن أن تصور أجزاء من الجسم كاليد والرجل وما أشبه ذلك ؛ لأن هذه الأجزاء لا تحلها الحياة ، وظاهر النصوص أن الذي يحرم ما يمكن أن تحله الحياة لقوله في بعض الأحاديث : " كلف أن ينفخ فيها الروح وليس بنافخ" .

وسئل الشيخ : قلتم – حفظكم الله- في الفتوى السابقة : "إذا ابتلي الطالب ولا بد فليصور حيواناً ليس له رأس" ولكن قد يرسب الطالب إذا لم يرسم الرأس فما العمل؟ .
فأجاب قائلاً : إذا كان هذا فقد يكون الطالب مضطراً لهذا الشيء ، ويكون الإثم على من أمره وكلفه بذلك ، ولكني آمل من المسؤولين ألا يصل بهم الأمر إلى هذا الحد ، فيضطروا عباد الله إلى معصية الله.

وسئل – حفظه الله تعالى- :عن حكم لبس الثياب التي فيها صورة حيوان أو إنسان؟ فأجاب بقوله : لا يجوز للإنسان أن يلبس ثياباً فيها صورة حيوان أو إنسان، ولا يجوز أيضاً أن يلبس غترة أو شماغاً أو ما أشبه ذلك وفيه صورة إنسان أو حيوان وذلك لأن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، ثبت عنه أنه قال : "إن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه صورة" .
ولهذا لا نرى لأحد أن يقتني الصور للذكرى كما يقول :ون ، وأن من عنده صور للذكرى فإن الواجب عليه أن يتلفها ؛ سواء كان قد وضعها على الجدار ، أو وضعها في ألبوم ، أو في غير ذلك ؛ لأن بقاءها يقتضي حرمان أهل البيت من دخول الملائكة بيتهم . وهذا الحديث الذي أشرت إليه قد صح عن النبي ، صلى الله عليه وسلم ، والله أعلم.



سئل فضيلة الشيخ – حفظه الله – عن معنى جملة : "إلا رقماً في ثوب" التي وردت في الحديث (فعن أبي طلحة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : «إن الملائكة لا تدخل بيتا فيه صورة»، قال بسر ثم اشتكى زيد بعد فعدناه، فإذا على بابه ستر فيه صورة، قال فقلت لعبيدالله الخولاني ربيب ميمونة زوج النبي صلى الله عليه و سلم : ألم يخبرنا زيد عن الصور يوم الأول ؟ فقال عبيدالله ألم تسمعه حين قال إلا رقما في ثوب»[رواه مسلم في صحيحه]) هل تدل على حل الصور التي في الثوب؟
فأجاب – حفظه الله- بقوله : إن رأينا في الحديث : "إلا رقماً في ثوب" من النصوص المتشابهة والقاعدة السليمة : يرد إلى المحكم . ولقوله تعالى - : ] منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات ، فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقول :ون آمنا به كل من عند ربنا[ .
ويرد المتشابه إلى المحكم ولا يبقى فيه اشتباه.
فهذا الحديث : "إلا رقماً في ثوب" يحتمل أنه عام ، رقماً : يشمل صورة الحيوان وصورة الأشجار وغير ذلك ، فإنه كان محتملاً لهذا فإنه يحمل على النصوص المحكمة التي تبين أن المراد برقم الثوب ما ليس بصورة حيوان أو إنسان حتى تبقى النصوص متطابقة متفقة.
ونحن لا نرى ذلك والتفصيل فيما له ظل وما ليس له ظل لأن حديث علي بن أبي طالب - رضي الله عنه- في صحيح مسلم أنه قال : "يا أبا الهياج ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله، صلى الله عليه وسلم ، ألا تدع قبراً مشرفاً إلا سويته ولا صورة إلا طمستها" .

فى نهاية الموضوع اوضح انه يوجد كثير من الاختلاف فى هذا الموضوع و الاحوط ان نتقى تلك الشبهات
وقد قال صلى الله عليه وسلم: إن الحلال بيّن وإن الحرام بيّن، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمها كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه، ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه
وقال صلى الله عليه وسلم: دع ما يريبك إلى ما لا يريبك
وقال صلى الله عليه وسلم لرجل جاء يسأله عن البر: البر: ما اطمأنت إليه النفس واطمأن إليه القلب، والإثم: ما حاك في النفس وتردد في الصدر، وإن أفتاك الناس وأفتوك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة رسول الله
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
avatar

انثى عدد المساهمات : 1599
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: لنتفقه فى الدين   الجمعة أكتوبر 30, 2009 4:22 pm

جزاك الله خيرا على موضوع حضرتك الرائع تحياتى

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░
رئيسة لجنة المراجعه الالكترونيه
نائبة رئيس لجنة الترجمة
مشرف قسم حاجات تفدنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لنتفقه فى الدين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صناع الحياة :: منتدى :: ساحة الحوار-
انتقل الى: