صناع الحياة
مرحبا بكم فى مشروع حلمى وحلمك...يسعدنا انضمامك الينا ومشاركتك معنا فى مشروعنا
للتعرف على المشروع يرجى زيارة قسم "تعرف على المشروع"

صناع الحياة

ورشة عمل مشروع حلمي و حلمك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عشرة اسباب لحب النبي محمد صلى الله عليه و سلم (عربي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
wafa almmohia
رئيس لجنة الترجمة و المراجعة اللغوية
رئيس لجنة الترجمة و المراجعة اللغوية


انثى عدد المساهمات : 160
تاريخ التسجيل : 11/09/2009
البلد : اليمن

مُساهمةموضوع: عشرة اسباب لحب النبي محمد صلى الله عليه و سلم (عربي)   الإثنين سبتمبر 14, 2009 4:42 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لقد وصلتني ذات مرة رسالة من صديقة باللغة الانجليزية عن عشرة اسباب لحب النبي محمد صلى الله عليه و سلم ..ففكرت بترجمتها الى العربية و ارسالها الى المنتدى .. ان شاء الله تعجبكم و لو كانت طويله بعض الشيء.
اسم كاتبة هذا الموضوع هو ( داليا صلاح الدين )و هو مدون اسفل الموضوع.
الرسالة الاصلية هي باللغة الانجليزية
http://hwhk.ibda3.org/montada-f18/topic-t143.htm#1081

و هذه ترجمتي لها بالعربيه و قد حاولت قدر استطاعتي نقل ما في الرسالة الاصلية من جمال تعبيري ..
و سامحوني على اي تقصير .. كما اتمنى لو يتم ترجمتها بلغات اخرى .


10 أسباب لحب النبي محمد


أنه من الصعب حقا لأمراه مسلمة مثلي تحديد "10 أسباب لحبي للنبي". عندما طلبت مني هيئة reading Islam ان أكتب مقالا الخص فيه الأسباب العشرة لمحبتي للنبي محمد ، فقد شعرت حقا بانني تائهه.

ظللت أفكر وأتساءل ، أي من العشرة ملايين سبب علي ان اذكر؟ فانا تائهة في شخصه العظيم النبوي و الإنساني. ومن المستحيل حقا تضييق حبي لرجل عظيم في أسباب عشرة وهو رجل قد استوعب قلبي و عقلي حبه منذ أيام طفولتي ، مثلما استوعبت بشرتي أشعة شمس مصر.

كباقي المسلمين فان حبه قد اخترق حياتي مثلما استنشق الهواء في أنفاسي. وأصبح حبه جزءا لا يتجزأ من وجداني إلى حد انني لا استطيع وضع يدي عليه بوضوح. انه موجود هناك بكل بساطة ، وهو دائما هناك ، في أعمق أعماق روحي.

ولكن ، لماذا أحبه كثيرا ، وعلى هذا النحو؟ هذا السؤال يجب ان يطرح على القارئ الآن. هل لأنه "يجب"على كل مسلم ان يحبه ، ام هل لأن والدي قالا لي عندما كنت صغيرة أن أحبه؟ ولكن ، والدي لم يقولا لي أبدا أن أحبه. لم يقولاها أبدا. لا يمكن أن تقول لأحد أن يحب أي شخص او شيئ آخر.

وأيضا ، على أساس شخصي ،فأنا دائما لا تعجبني الطريقة التي يحب بها كثير من المسلمين النبي محمد. بعض المسلمين – و ليس كلهم - شديدي العاطفة نحوه الا انهم لا يعرفونه جيدا و لا يتبعون منهجه.
أرسل النبي محمد إلى جميع البشر باعتباره مثالا ونموذجا باهرا. كان أكثر الناس صبرا ، و كرما، و إخلاصا وأحسنهم أخلاقا في تاريخ البشرية. لا يقتدي جميع المسلمين به ولكنهم فقط يقولون:
: "نحن نحبه كثيرا". ان الحب يجب أن يتجلى في الأعمال ، وليس في تمتمة بعض الكلمات .
حسن ،حتى أنجز مهمتي فقد قررت أن أذكر بشكل مبسط عشر نقاط تتعلق بالنبي محمد ( صلى الله عليه و سلم). ومن المؤكد أنها ليست السبب الوحيد لحبي لهذا الرجل العظيم ، لكنها مجرد أسباب عشرة دائما ما تستوقفني بهيبة وتبجيل.

العشر النقاط هي كالتالي:

1 ذاتة البشرية
لم يكن بعيدا عن الإنسانية فقد ابتسم ،و أحب ، وبكى ، وشعر بالألم ، كان يمشي و يتنقل و يأكل و يغتسل. كان رسولا من البشر و ليس ملاكا ، لذلك فإنه من الممكن حقا أن نقتدي به.
عندما أخطئ أو أتكاسل في بعض الأحيان عن عمل الخير فإن نموذجه الحقيقي يعيدني إلى طريق الصواب . و أقول لنفسي : " كان إنسان ، حتى يجعل الأمر سهلا بالنسبة لنا ، و قد كان صعب عليه أيضا و لكنه استطاع القيام به ، إذا سأحاول مرة أخرى و سأنجح كما كان يفعل"


2 أبويته
.لطالما أدهشتني مشاعره الأبويه تجاه ابنته السيدة فاطمه في مجتمع يرفض و يحتقر النساء وولادة الإناث ، إلى درجة دفنهن أحياء ، لقد كان ،صلى الله عليه و سلم يعتز ببناته ، وبشكل خاص السيدة فاطمة.
كانت الأقرب الى قلبه. كلما دخلت عليه أحد اجتماعاته ، لم يكن ليطلب منها المغادرة ، لأنه مشغول. ولكنه ، كان يقف في "احترام و حنان" و يتقدم نحوها ليرحب بها ، حتى لا تشعر بالحرج. ثم يقبلها على جبينها و يجلسها الى جانبه.


3 حبه ووفاءه للسيدة خديجة
لقد كان استمرار حبه للسيدة خديجة بعد وفاتها دائما تعبيرا عن التفاني في نظري.لقد عاشا خلال حياتها ، في مجتمع يسمح للرجل الواحد بالزواج بعدد لا حصر له من النساء . و على الرغم من أنها كانت تكبره بكثير ، 25 عاما ،إلا انه لم يذهب للزواج من أي امرأة أخرى.
لقد أحب زوجته واحترمها جدا. و قد كان يشتاق لايامها كثيرا بعد وفاتها ، و قد عبرعن هذا الشوق برعايته لمعارفها. كان يجلس مع من كانوا مقربين منها لساعات طويلة ليتحدث معهم عن أيامها الخوالي.




4. صبره عند وفاة أطفاله
كان موت أطفاله صلى الله عليه و سلم يؤلم قلبي دائما. يمكننا أن نتحدث و نتفلسف كثيرا عن صبر الأنبياء و لكن هل نشعر بذلك حقا؟ وإنني أتساءل كيف ان هذا الرجل الحنون قد تحمل وفاة جميع أبنائه ، كلهم باستثناء واحد في حياته. كيف يمكن ان يشعر أي اب عندما يبلغ الستين وهو يجد نفسه يدفن طفل تلو الآخر؟
ان صبر النبي محمد لا يتناقض مع حزنه و المه. لقد جرب الشعور بالالم و الحزن العميق عندما توفي طفله الصغير إبراهيم لقد حمله بين ذراعيه و هو على فراش الموت و بكى بحزن عميق . و لكنه لم ينطق الا بكلمات عبرت عن صبره الذي اختلط بحزن عميق .
لقد انعكس ذلك في كلماته عندما نطق كلماته المشهورة: "إن القلب ليحزن و ان العين لتدمع وانا على فراقك يا ابراهيم لمحزونون و لا نقول الا ما يرضي الله". ياله من مؤثر!


5. كان جدّا حنونا
لقد كان هذا يأسر قلبي! فكلما كنت أفكر كيف انه كان رجلا مهما و منشغلا ،و بالرغم من ذلك يجد الوقت ليسبغ عاطفته على احفاده، لطالما اذهلني تصرفه عندما وقف على المنبر ليخطب في الناس ثم قطع كلامه بكل بساطه و نزل من على المنبر ليلتقط حفيده امام جموع المسلمين. وحقيقة أنه ظل يحمل حفيده طوال كلمته هي الأخرى لمذهلة حقا. اعني انه كان قائدا للأمة سياسيا و اجتماعيا و روحيا! ما ذا كان سيفعل أي احد من اجدادنا اذا اندفعنا هكذا الى احد من اجتماعاتهم المهمه؟ انني اتسائل فقط!!!

6. تقديره الخالص لمشاعر الآخرين
لطالما استوقفتني الطريقة التي شارك فيها الآخرين بصدق مشاعرهم . وعلى وجه الخصوص ، الطريقة التى شارك فيها طفل شعوره . لقد كان لهذا الطفل طير اليف.و كلما مر النبي من هذا الطفل كان يسأله عن طيره .و في احد الايام ، مر النبي من امام الطفل ووجده يبكي على موت طيره فما كان من النبي الا ان توقف عن اكمال رحلتة التي ربما كانت لاحدى مهماته ، ليجلس مع الطفل و يواسيه و قد قيل انه جلس معه لوقت طويل حتى يخفف عنه. حتى ولو لم يكن النبي محمد هو من قام بذلك،لكنت ايضا وقعت في حبه بسبب هذا العمل ، ما اروع قلبه ، لقد اهمل احدى مهامه او اجتماعاته ليجلس مع طفل فقد حيوانه الأليف، لم يفقد هذا الطفل امه في الواقع و لكنه فقد طيره فقط ولكن النبي محمد لم يعتبرهذه خسارة قليلة ، لقد فهم ماذا كانت تعني هذه الخساره لهذا الطفل و قد احس بالألم لأجله .

7. ابتسامته& روح الدعابة
على أساس شخصي ، أنا حقا أحب ذلك. ربما لانني شخصيا أحب الابتسامة ، و احب إزالة آثار الدموع والألم بالكثير من الابتسامات وإشاعة روح البهجة والسعادة في الاجواء. انها خصلة بداخلي تتوافق مع شخصه الكريم صلى الله عليه و سلم .
كل البشر يلقون الما و عذابا ،مثله تماما. بعض الناس يواجهون مشاكلهم في هذه الدنيا بالبكاء و الدموع، و البعض الآخر يواجهها بالتعبير عن احتجاجهم و عدم قبولهم لمصيرهم. وهناك طرف ثالث يقومون فقط بالعبوس في وجه العالم ، و يهملون مشاعرهم ، ولكن النبي لم يفعل .. لقد عانى أشد العذاب.كان يتيما ، وفقيرا، فقد زوجته الحبيبه خديجه و تحمل مسئولية نشر رسالة سماوية و مسئولية ادارة أمة جديده . ناهيك عن معاناته الشخصية كبشر.
ومع ذلك ، فإنه لم يعرف العبوس في وجه العالم. لم يعترض على ما قدره الله له ، لقد احتفظ بابتسامته وعطاءه ورعايته للآخرين بالرغم من كل ما مر به انني ادعو الله ان استطيع الأقتداء به. لست متأكدة من أنني سأستطيع، ولكن على الأقل ينبغي ان استمر في المحاولة.


8. دوره النموذجي كعبد لله و عابد له
.كان النبي محمد في عبادته لله و طاعته له نموذجا و جانبا من جوانب شخصيته يستطيع أي إنسان يريد أن يعبد الله الاقتداء به. فقد كان رجل صام معظم أيامه ، و قام معظم لياليه وأنفق كل ما لديه من اجل محبوبه و خالقه.
ومع ذلك ، عندما أراد بعض أصحابه صيام كل الأيام وان لا يأكلون خلال النهار ، و أن يقوموا الليل و لا ينامون أبدا ، أو الامتناع عن الزواج ، والعلاقات الشرعية مع النساء ، اعترض على ذلك.
وقد أوضح لأصحابه أنه صام بعض الأيام وأفطر بعضها ، وانه صلى لوقت طويل من الليل و نام الليل أيضا ، وأنه ببساطة -- شأنه في ذلك شأن أي رجل -- تزوج وتمتع بحياته الزوجية.
وأعتقد أن هذا نموذج يمكن إتباعه بشكل سهل و عملي ، إذا أردنا إن نكون صالحين. إن الأمثلة التي تهدف إلى إنكار الذات و اللابشريه من بعض القديسين المتطرفين ليست في الواقع مناسبة عمليا لكافة البشر. ولكن أي شخص ، رجلا كان أو امرأة يمكن أن يحذو حذو النبي محمد ( صلى الله عليه و سلم) ؛ و أن يكون عابدا روحيا و إنسانا جيدا في وقت واحد.


9. رحمته و رفقه بالحيوانات
مرة أخرى ، صفه مميزة جدا في شخصيته(صلى الله عليه و سلم) تمس قلبي دائما ، وهي حنانه و رحمته تجاه الحيوانات. فقد كان يعاملهم كمجتمعات لها روابط اجتماعيه تماما كما يتم التعامل مع المجتمعات اللإنسانية.
ذات مرة ، عندما كان مسافرا ، اصطاد بعض رفاقه طيرين صغيرين. ثم طارت الأم فوق رؤوسهم تنوح على طفليها. سأل النبي محمد على الفور من الذين أوجع هذه الأم و اخذ أولادها؟ ثم أمر بإرجاع الطيرين إلى أمهم على الفور.
انطلاقا من التفكير الجاد والعميق بالحيوانات كمخلوقات ذات مشاعر وليس فيزياء فقط، فقد منع النبي الكريم ذبح حيوان امام الاخر. و قد أمر بان يتم ذلك سريعا باستخدام سكين حاد بعيدا عن بقية الحيوانات حتى لا تشعر الحيوانات التي لا زالت على قيد الحياة بالخوف أو الرعب .
و قد أمر أيضا ان لا يكون ذبح او قتل الحيوانات إلا لأجل الغذاء. و قد منع تماما تعلم الصيد أو الرماية عن طريق اتخاذ الحيوانات البريئة كفرائس.
كمحبة وصديقة شهدت التقرب من الحيوانات فإنني افهم تماما ما يعنيه هذا الموقف لها. انا أحب الحيوانات واحب الذين يعاملونها جيدا ، فكيف بالنبي الذي كان بهذا الرفق تجاه الحيوانات؟ كان نبيا اهتم بمشاعر الحيوانات و حالاتها النفسيه ولم ينظر إليها ابدا ككائنات لا تحس او مخلوقات عديمة المشاعر .


10. حبه للسيدة عائشة
وأخيرا وليس آخرا ، فإن حبه الرومانسي للسيدة عائشة قد أدهشني دائما. بصراحة ، أجد أن هذه العلاقة رومانسية أكثر بكثير من أي من قصص الحب الشهيرة التي كانت على مر التاريخ والأدب والحب. اعني أنها حقيقية! الكثير من الروايات الشهيرة عبارة عن قصص ،و حكايات ، وقصص فقط.
ولكن حب النبي محمد والسيدة عائشة كان حبا حقيقيا عاشوه و مارسوه على ارض الواقع في حياتهم اليومية . . لقد أحبها كثيرا و أحبته بدورها أيضا.
لقد شعرت – مثلها مثل أي امرأة عادية تحب زوجها -- بالغيرة عليه ، وصرحت بذلك بوضوح. وهو أيضا شعر بالغيرة -- كأي رجل عادي محب لزوجته -- وعبر عن ذلك بوضوح. كان حبهما بشريا و ليس ملائكيا.
دائما ما أتذكر عادته ( صلى الله عليه و سلم ) في الشرب بعد السيدة عائشة و أتوقف متأملة و ابتسم لعادته هذه . كان يبحث عن الجزء الذي تلمس شفتيها به الإناء الذي تشرب منه. و عندما كان يشرب كان يلمس ذلك الجزء من الإناء بشفتيه ليستمتع بدفئها.
ولكن على الرغم من حبه العميق لها ، وعاطفته الصادقة تجاهها ، فانه لم يسمح لهذا الحب أن يلهيه عن واجباته ، أو إهمال دوره كنبي و عابد لله. كان يترك دفء جانبها في منتصف الليل و يستأذنها ليذهب للصلاة كان يقول لها برفق " دعيني أصلي لربي ساعة" . . وقد كانت تسمح له بمودة وعن طيب خاطر.
كانا يعيشان الحب في لحظات حياتهم اليومية ، ويمارسانه في كل عمل. قصة حبهما لم تتوقف في لحظات حياتهما ، ولكنها استمرت حتى رحلا.
ومرة أخرى فإن لحظة وفاة الرسول ، أدهشتني دائما و مست قلبي بعمق. و ذلك عندما اختار أن يغادر العالم من منزلها. اختار الذهاب إلى هناك عندما شعر باقتراب الموت .
و في لحظات موته ( صلى الله عليه و سلم ) ، اختار أن يتكئ رأسه بين ذراعيها ، وان يرحل من هناك. كانت ذراعيها و هما تحضناه آخر ما شهده في هذا العالم .


بعدما قلته في حب ذلك الرجل العظيم الذي يستحق أكثر من ذلك بكثير فإنني لم اكتفي بعد. ولكن ، علي ان اختصر كلامي.
طلب مني أن أكتب عشرة ، وقد كتبت عشرة. ولكن ما كتبته قليل جدا مقارنة بما اعلمه عن رجل علي كتابة مئات الأسباب لحبه، و لكن التاريخ قد سجل مئات و آلاف الكتب عن هذا الرجل العظيم و سيستمر في الكتابة عنه . .
فهو رجل ليس في حاجة لي أن أكتب عنه. انه إنا من يحتاج الكتابة عن الرجل الذي هداني للطريق القويم و قد يكون هذا هو السبب الحقيقي لحبي الشديد له .. عليك الصلاة و السلام يا حبيبي يا محمد. .

بقلم : داليا صلاح الدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rawan aly
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى
avatar

انثى عدد المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 02/09/2009
البلد : اسكندرية(مصر)

مُساهمةموضوع: رد: عشرة اسباب لحب النبي محمد صلى الله عليه و سلم (عربي)   الإثنين سبتمبر 14, 2009 4:53 pm

جزاكى الله خير يا أ/وفاء

ربنا يكرمك..شكرا لمجهودك

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░

الـمـهـام...

-مديرة المنتدى

-عضوة بلجنة المراسلة والعلاقات الخارجية

-عضوة بلجنة التعريف بالفريق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة رسول الله
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
avatar

انثى عدد المساهمات : 1599
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: عشرة اسباب لحب النبي محمد صلى الله عليه و سلم (عربي)   الإثنين سبتمبر 14, 2009 5:07 pm

جزاكى الله خيرا يااختى على نقلك لهذا المقال بجد اثر فيا جدا وفعلا فى اسباب اكتر من دى كتير تخلينا نحبه والمقال قريب جدا من الموضوع الا بقنزله معلملات الرسول فا مش هحتاج انى ارجعه الانى دى كلها حقائق وواقائع معنويه بنحسها وبنستشعرها فى قلوبنا تجاه هذا الرجل والنى الكريم الذى طالما انها عمره من اجلنا ومن اجل من حوله وفعلا كما ذكرت اختنا الكريمه انه مهمها تحدثنا عن اسباب حبنا له لا نستطيع ان نحصاها ولكن عندى تعليق بسيط كان الافضل ان تنشر حديث او ايه قرانيه مع كل نقطه من هذة النقاط لتؤكد فعلاهذه الصفات فيه لقد كتبت بعض الاحاديث ولكن بطريقه شرح فى بعض النقاط ولكن ييجب ان يكون كلامنا كله عليه دليل من الكتاب والسنه راى ليس معناه التقليل من شان هذا المقال فهو رائع بمعنى لكلمه ولكن هذا الراى ليزيده روعه وجمال وعلى العموم لو احتجتى شواهد هتلاقينى كتباها فى موضوع معاملات الرسول باذن الله ولجنه النشر والدعايه بتنشرة تقتبس بعض الاحاديث الداله على كل سبب من الاسباب وجزاكى انتى واياااااااااها الخير والثواب
استودعكى الله

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░
رئيسة لجنة المراجعه الالكترونيه
نائبة رئيس لجنة الترجمة
مشرف قسم حاجات تفدنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wafa almmohia
رئيس لجنة الترجمة و المراجعة اللغوية
رئيس لجنة الترجمة و المراجعة اللغوية


انثى عدد المساهمات : 160
تاريخ التسجيل : 11/09/2009
البلد : اليمن

مُساهمةموضوع: رد: عشرة اسباب لحب النبي محمد صلى الله عليه و سلم (عربي)   الإثنين سبتمبر 14, 2009 5:26 pm

شكرا لك يا اختي على ردك الجميل و تقيمك لموضوع و لكنني لست من كتب هذا الموضوع و انما قمت بترجمته فقط.. اقتراحك صحيح و لكن لان الموضوع ليس لي فلم استطع تغيير او اضافة شيء فيه و على كل الموضوع في ايد الجميع الان يمكنكم التعديل فيهSmile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة رسول الله
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
avatar

انثى عدد المساهمات : 1599
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: عشرة اسباب لحب النبي محمد صلى الله عليه و سلم (عربي)   الإثنين سبتمبر 14, 2009 5:57 pm

جزاكى الله خيرا يااختى ان شاء الله هنقوم بالاضافات الا قلت عليه بس لزياده التاكيد على كلامنا مش اكتر وانا طالبه منك لو سمحتى ققصه العنايه بالحيوانات الاخت نانا بتقول ان اللغه الانجليزيه فقيرة بالمعانى فى القصه انا ترجمتها عربى زى ما جتلى فا لو سمحتى ترجمالى انجلش وتكونى مشكووووووووورة

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░
رئيسة لجنة المراجعه الالكترونيه
نائبة رئيس لجنة الترجمة
مشرف قسم حاجات تفدنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wafa almmohia
رئيس لجنة الترجمة و المراجعة اللغوية
رئيس لجنة الترجمة و المراجعة اللغوية


انثى عدد المساهمات : 160
تاريخ التسجيل : 11/09/2009
البلد : اليمن

مُساهمةموضوع: رد: عشرة اسباب لحب النبي محمد صلى الله عليه و سلم (عربي)   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 3:40 pm

السلام عليكم
لقد قرأت القصة ووجدت ان صياغتها مش صحيحة و غير مفهومة تماما سواء باللغة العربية او الانجليزية و لكن اعتقد انها في الاصل باللغة العربية فلو امكنكم طرح القصة الاصلية و سأقوم بترجمتها الى الانجليزية ان شاء اللهSmile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة رسول الله
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
رئيس لجنة البحث والمراجعة الإلكترونية
avatar

انثى عدد المساهمات : 1599
تاريخ التسجيل : 04/09/2009
البلد : مصر

مُساهمةموضوع: رد: عشرة اسباب لحب النبي محمد صلى الله عليه و سلم (عربي)   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 4:11 pm

باذن الله تعالى احنا ترجمنا العربى على اساس الانجلش الا اتبعت بس تقريبا الانجلش فيه اخطاء علشان كده الترجمه جت تبع للقصه الانجلش الموجوده انا خلاص هنزل القصه عربى صحيحه هحاول ابث عنها وجزاكى الله خيرا على عملك وتفاعلك معانا

░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░التوقيع░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░░
رئيسة لجنة المراجعه الالكترونيه
نائبة رئيس لجنة الترجمة
مشرف قسم حاجات تفدنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سما
رئيس لجنة الجرافيك والإعلام
رئيس لجنة الجرافيك والإعلام
avatar

انثى عدد المساهمات : 222
تاريخ التسجيل : 09/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: عشرة اسباب لحب النبي محمد صلى الله عليه و سلم (عربي)   الأحد أكتوبر 04, 2009 7:06 pm

تمت المراجعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdelkareem
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 01/10/2009
البلد : Egypt ---Sohag

مُساهمةموضوع: رد: عشرة اسباب لحب النبي محمد صلى الله عليه و سلم (عربي)   السبت أكتوبر 24, 2009 11:27 am

10Reasons to Fall for Prophet Muhammad

For a Muslim woman like me, it is really difficult to specify "10 reasons to fall for the Prophet". When I was asked by Reading Islam staff to write down an article that would sum up ten reasons to love Prophet Muhammad, I felt really lost.

I kept thinking and wondering, which ten of the million reasons should I mention? I was lost in his great human-prophetic character. It is really impossible to confine my love to the great man in ten reasons. He is a man whose love was absorbed in my heart and mind since my childhood, as my skin has absorbed the rays of the Egyptian sun.

Just like any other Muslim, his love penetrates my life, as gentle as you inhale your breaths in and then out. His love became a part and parcel of my inner self to the extent that I no longer can put my hand on it clearly. It is just there, always there, in the deep parts of my inner soul.

But, why do I love him so much and to this extent? This question must be posed now. Is it because all Muslims "should" love him? Or, is it because my parents told me to love him when I was young? But, my parents never told me to love him. They never spoke it. You can never tell anyone to love any other person or any other thing.

Also, on personal basis, I do not always like or appreciate the way many Muslims love Prophet Muhammad. Some of them — not all — are simply very passionate about a man they hardly know or follow his footsteps.
Prophet Muhammad was sent to all mankind as a brilliant example and a good model. He was the most patient, the most generous, the most devoted and the most well- mannered man of the human history.
Not all Muslims act according to his role model, but they simply say: "we love him much". Love should be reflected in actions, not in some words muttered.
Well, to do my errand, I decided simply to mention ten points related to Prophet Muhammad. They are definitely not the only reason I love this great man for, but they are simply ten reasons that always stop me in awe and respect.

My ten points are:

1. His Human Self
He was never distant from humanity. He smiled loved, cried and felt pain. He walked, moved, ate and showered. He was a human prophet, not an angel, so it is really important to follow him as a good model.
When I make a mistake or become a bit lazy in being good, Prophet Muhammad's real model takes me back to the right track. I tell myself: "He was human, to make it easy for us. It was also difficult for him, but he made it. So, I will try again, and I will make it as he did."


2. His paternity
His paternal feelings , to Lady Fatima, has always amazed me. In a society that degraded women and rejected the birth of females to the extent that they would bury them alive, he cherished all his daughters, and specially Lady Fatima.
She was the closest to his heart. Whenever she would drop in one of his meetings, he wouldn't ask her to leave, because he was busy. But, he would stand up in "cherishing respect" and move to welcome her, so she wouldn't be embarrassed. Then he would kiss her on her forehead and have her seated next to him.


3. His Loyalty and Love to Lady Khadijah
The way he continued to love and cherish Lady Khadijah after her death has always been an expression of devotion in my opinion. During her life, they lived in a society that accepted polygamy for men,(which would extend to endless numbers of wives for one man). Though she was much older than him, for 25 years, he never went for another marriage with any another woman.
He respected and loved his wife dearly. He adored her days dearly after her death and expressed his longing for her days by caring for her friends. He would sit around with her best friend for long hours chatting about "Khadijah's good old days".

4-His Patience for the Deaths of his Children
His children's deaths have always grieved me. We might philosophize a lot or preach a lot about the patience of prophets, but do we really feel it? I keep on wondering how this lovely tender man bore the death of all his children, all except one, in his lifetime. How would any father feel, when he reaches his sixties and finds himself burying a child after the other?
Prophet Muhammad's patience never contradicted with his sadness and grief. He grieved and experienced deep sadness. When his baby son Ibrahim died, he grieved deeply. He held him in his arms at his death-bed and cried. He uttered only words that expressed his patience that was mixed with his sadness.
His words reflected that, when he uttered his famous words: "The heart grieves, the eye tears, and for your departure, Ibrahim, we are sad. But the tongue never utters an objection that wouldn't please God." How sad!


5. He Was Such a Tender Grandfather
That has always taken my heart! Whenever I think of how busy and important a man he was, and yet had time space and emotions to spare for his grandchildren as when he stood on the podium, giving the Friday sermon, he simply interrupted his speech in front of the Muslim nation audience — at the time — and went down the podium to pick up his grandson, is always startling from my point of view.
The fact that he would keep carrying this grandson throughout his speech is again startling. I mean, he was the spiritual, social and political leader of the nation! What would any of our grandfathers have done if we simply burst into any of their meetings? I wonder.


6. His Sincere Appreciation of the Feelings of Others
The way he honestly shared feelings with others has always stopped me. In particular, the way he dealt with the feeling of a child. That child used to have a pet bird. Whenever Prophet Muhammad passed by the child, he would ask him about his pet bird.
One day, the Prophet passed by the child and found him crying because of the death of his pet. Prophet Muhammad simply interrupted his journey to whatever errand he was going to, and sat with the child t condole him. It was said that he stayed with him for a long time to soothe him.
If he was not Prophet Muhammad, again I would fall for him for this incident. What a sweet-hearted man, who simply neglects his important errands or meetings to sit around a child who lost a pet. He didn't actually lose his mother, but he simply lost a bird. But Prophet Muhammad didn't see it to be a simple loss. He understood what this loss meant to the child and felt for his pain.


7. The Prophet's Smile & Sense of Humor
On a personal basis, I really love this. Maybe it is because personally I love smiling, and to wipe away tears and pain by lots of smiles and spreading happiness and cheerfulness everywhere. It is a characteristic that my inner self goes with in the character of Prophet Muhammad.
All mankind encounter pain and agony, just as he did. Some people face our worldly troubles by crying. Others express objection and un-acceptance for their destiny. A third party would simply frown and neglect feeling. But Prophet Muhammad never did so.
He was the most agonized person. He was an orphan. He was poor. He lost his beloved wife Khadijah. He was responsible for the divine message and with the responsibility of running a newly established state. Don't mention his personal human sufferings.
Yet, he never frowned in the face of the world. He never objected to what God destined for him. He simply kept his smile and tender care for others, no matter what had happened to him. I pray I can follow his footsteps. I am not sure I can, but at least I must try.


8. His Model Role as a Servant of God & Worshipper
Prophet Muhammad's model as a servant of God and worshipper is an aspect of his character that any human who wants to serve God can follow. He was a man who fasted most of his days, prayed most of his nights and spent all what he had for the sake of his beloved Creator.
Yet, when some of his Companions wanted to fast all days and never eat during daylight, pray all nights and never sleep, or abstain from marriage and lawful relations with women, he objected to that.
He explained to his Companions that he fasted some days and broke his fast on others, he prayed much of his night time and yet he slept at night, and that he simply — like any other man — married and enjoyed marital life.
I think this is a much easier and a more practical example to follow, if we want to be good. The examples of complete self-denial and non-human attitudes by some extremist saints aren't really practical for all mankind. But any person, man or woman can follow the steps of Prophet Muhammad; be a spiritual worshipper and a good human at the same time.


9. His Tenderness & Mercy towards Animals
Again, a very distinctive characteristic that has always touched my heart, was his tenderness and mercy towards animals. He treated them as communities that had social ties, just as humans should be treated.
Once, when he was traveling, some of his companions caught two young birds. Then the mother flew above their heads wailing for her two children. Prophet Muhammad immediately asked who had hurt this mother by taking her children? He ordered the two birds given back to their mother on the spot.
Thinking sincerely and deeply of animals as creatures who had emotions, not only physics, he banned the slaughtering of any animal in front of the other. He ordered a quick death with a sharp knife away from the other animals, so that the living ones would not feel fear or panic.
He also ordered that hunting or slaughtering animals should always be for nutrition. He completely abandoned learning hunting or shooting by taking innocent animals as trial preys.
As an animal lover and friend who has experienced the closeness of animals, I understand what this attitude means to animals. I love animals and those who are kind to animals, what about a prophet who is that kind to animals? He was a prophet who cared for animals' feelings and psychological states, and never regarded them as bodies or creatures didn't feel.


10. His Romantic Love for Lady Ayshah
his romantic love for Lady Ayshah has always amazed me. Honestly speaking, I find this relation much more romantic than many love stories that were famous throughout history and literature of love. I mean, they were real! Many of the famous stories are novels, tales, and simply stories.
But, Prophet Muhammad and Lady Ayshah's love was real. They lived it, cherished it and practiced it, down to earth in their daily life. He loved her dearly and passionately, and she loved him back.
She — like any normal, loving woman — felt jealous for him and expressed that obviously. He also felt jealous —like any normal, loving man — and expressed it obviously. They were human in their love, not angels.
I always recall his habit of drinking after her and I pause to smile at this habit. He used to search for the part that touched her lips from the utensil she used in drinking. Then, he would specifically touch the same part with his lips when he would drink. He simply enjoyed feeling her warmth.
Yet, despite his deep love for her, and his genuine passion towards her, he never permitted this love to make him neglect his duties or role as a prophet and worshipper. He would leave her warm side in the middle of the night and take her permission to pray. He would tenderly ask her: "Let me stand for my God an hour in prayers." And, she would let him willingly and lovingly.
They lived love in their daily moments and they practiced it in every action. Their story of love did not stop at their lively moments, but continued till they departed.
Again, it has always amazed me and touched my heart deeply the moment of the Prophet's death. It was when he chose to depart the world from her house. He chose to go there when he felt death approaching.
And, then, at the moment of death, he chose to lean his head between her arms and to depart from there. Her hugging arms were the last he encountered in our world.


Having said so little in the love of the man who deserves much more, I am not at all satisfied. Yet, I have to sum up my words.
Ten, I was asked to write, and ten I have written. But, I have written so little, I know, in a man who I should write down hundreds of reasons to fall for. But history has written hundreds and thousands of books about the great man. And history will keep writing.
He is a man who does not need me to write about him. I was the one who needed to write, about the man who clearly showed me the way. Maybe this is really why I love him that much. Peace and blessings be upon you, my beloved prophet

by Dalia Salaheldin &n bsp
تمت المراجعة على قدر المستطاع وفى حدود التعبيرات الممكنة ولو اننى معترض على الجزء رقم 10 والكلمات التى لا تليق بنبينا العظيم مثل الرومانسية الحب ..الخ ولكن للامانة روجعت.....شكرا جزيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عشرة اسباب لحب النبي محمد صلى الله عليه و سلم (عربي)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صناع الحياة :: 0°حلمـي و حلمــك0° :: قسم المراجع :: جاهز للنشر :: العربية-
انتقل الى: